صدر عن وزيرة الطاقة والمياه ندى بستاني، البيان التالي: "بعد مرور 13 عاما على انتقال ملكية العقار الذي يقام عليه سوق الاحد في بيروت من الاملاك العامة النهرية الى ملكية بلدية سن الفيل بطريقة مخالفة للقانون، وبنتيجة الجهود التي تم بذلها طوال هذه السنين في المحاكم الابتدائية والاستئنافية والتمييزية والتي هدفت الى الحفاظ عليه ملكا لكل الشعب، صدر الحكم النهائي عن محكمة التمييز المدنية بإعادة العقار الذي تتجاوز مساحته التسعة آلاف متر مربع على ضفة نهر بيروت، واعتباره ملكا عاما نهريا (DP) كما كان سابقا.

ان وزيرة الطاقة والمياه، اذ تتوجه بالشكر لكل من عمل على انجاز هذا الملف وبالأخص القضاة الذين أثبتوا حرصهم على المال العام وعلى احقاق الحق، تعد اللبنانيين بمتابعة العمل على رفع التعديات عن حقوق الدولة في كل القطاعات وخاصة الكهرباء والمياه والاملاك العامة النهرية".