بحث وزير الخارجية والمغتربين السوري وليد المعلم مع نائب الرئيس الصيني وانغ تشى شان خلال اجتماعهما في بكين اليوم، العلاقات التاريخية التى تربط البلدين، وضرورة تعزيز التنسيق والتعاون بينهما في مختلف الاصعدة.

المعلم وذكر التلفزيون السوري ان المعلم اعرب خلال الاجتماع عن "رغبة سوريا فى تطوير علاقاتها مع جمهورية الصين الشعبية في كل المجالات، بما فى ذلك المجال الاقتصادى للوصول بها الى مستوى العلاقات الاستراتيجية" .

كما أعرب المعلم عن "شكر سوريا للصين على دعمها السياسى المبدئى فى المحافل الدولية وعلى المساعدات الانسانية التى قدمتها الى سوريا، والتى ساهمت فى تعزيز صمود الشعب السوري خلال السنوات الماضية" .

وجدد المعلم "دعوة سوريا للصين الى المشاركة عبر مؤسساتها وشركاتها فى برنامج اعادة اعمار ما دمرته الحرب الارهابية التى شنت على سوريا خلال السنوات الماضية .

وانغ تشى شان واكد نائب الرئيس الصينى "استمرار بلاده فى تقديم الدعم لسوريا في علاقاتها الثنائية وفى المحافل الدولية، والتزام الصين بسيادة واستقلال سوريا وسلامتها الاقليمية ووحدة اراضيها وفقا لميثاق الامم المتحدة، وقواعد القانون الدولي، ورفضها القاطع للتدخل الخارجي ومن اى دولة كانت فى الشؤون الداخلية لسوريا".

وكان المعلم بدأ امس زيارة رسمية الى الصين يبحث خلالها مع نظيره الصيني وانغ تشى شان وكبار المسؤولين الصينيين العلاقات الثنائية وتطورات الاوضاع في سوريا والمواضيع ذات الاهتمام المشترك اقليميا ودوليا.