أكد وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان "رفض "القوات اللبنانية" لإقصاء اي مواطن لبناني من التعيينات وليس فقط "القوات"، وأردف: "القوات" لن تقبل بإقصاء من يستحق ان يأخذ اي موقع وستقف سدا منيعا في مجلس الوزراء ضد اي تعيين لا يأخذ في الاعتبار آلية واضحة وشفافة وإصلاحية".

وقال قيومجيان ردا على سؤال في حديث لتلفزيون "ام تي في": "نحن لا نطرح اسماء قواتيين في التعيينات بل مصرون على فتح المجال لكل الشرائح الشعبية، ومن يملك المؤهلات وتفرزه الآلية سنكون الى جانبه". وتابع: "انظروا الى اسلوب وزير العمل في المؤسسة الوطنية للاستخدام، فهو يقوم بإجراءات وفق الآلية وسيختار الاسماء المناسبة لتطرحها على مجلس الوزراء وهو سيفتح المجال لكل الشرائح".

وأشار الى ان "القوات لن تفتح حروبا قبل الاطلاع على الآلية التي ستعتمد وبالتالي لن يحدد من يحارب "القوات" قبل ذلك"، مؤكدا انه "لا يمكن لأي شخص ان يختزل حقوق المسيحييين، فهذه الحقوق تتأمن عند اختيار اي مسيحي كفوء". أضاف: "معيار الاختيار يكون الكفاءة والآلية الصحيحة وليس الحزب الاقوى والا فإننا نغش الناس بالمناداة بالاصلاح والتغيير. اذا فعلا يريدون الاصلاح والتغيير عليهم العمل على اساس اصلاحي وتغييري".

وتعليقا على ان "القوات" لم تنجح المرة السابقة في فرض اعتماد آلية واضحة في التعيينات، قال: "على الاقل نكون قد رفضنا واخبرنا الرأي العام عن تعيينات انجزتها المحسوبيات".