يهدف الآباء إلى غرس ذكريات إيجابية عند أطفالهم، ويسعون إلى بقائها في أذهانهم، وعادة ما تحفظ ذاكرة الأطفال الكثير من التفصيلات التي عاشها الإنسان، ولكن هنالك 7 أشياء إذا قام بها الآباء لن ينساها أطفالهم، وهي: 1. عدم وقوفك بجانبه لحظة الانكسار: الأطفال كالكبار يمرون بلحظات فيها ضعف وانكسار، هذا الضعف ناتج عن سلوكيات الطفل، او بسبب البيئة التي يعيش فيها، وهو ينتظر اليد التي ستمتد للوقوف بجانبه في هذه اللحظات الصعبة، وأنظاره عادة ما تكون متوجهة نحو الأب والأم، وفي حال لم يجد منهما ما ينتظره فلن ينسى تلك اللحظة أبدًا. 2. لا أثق بك: سواء سمع الطفل هذا الكلام أم شعر به من خلال التصرفات، والثقة عنصر لا يمكن الاستغناء عنه في التربية، وفرق كبير بين وقوفك مع طفلك في موقف محدد، وبين شعور طفلك بأنك لا تثق به، والأطفال لا ينسون تلك اللحظات التي سُحبت منهم الثقة. 3. اهتمامك الناقص: عليك أن تخصص أوقاتًا لأطفالك لا يشغلك عنهم أي شيئ، وحاول ان يكون هذا الأمر روتين يومي، وعش هذا الوقت مع أطفالك بفاعلية وتفاعل، لا يشغلك عنهم هاتف او اي وسيلة تكنولوجية اخرى، وتذكر ان الأطفال لا ينسون لحظات الاهتمام الناقص. 4. سوء تعاملك مع الزوج: الأطفال يراقبون ويحللون طريقة تعامل الآباء مع بعضهم، وهم يختزنون في ذاكرتهم تلك اللحظات التي يعامل بها أحد الزوجين الآخر بطريقة سيئة، وهذا التعامل السيئ عادة ما يؤدي إلى ضعف ثقة الطفل بذاته، وهي لحظات لا ينساها. 5. طريقة انتقادك لهم: لحظات الانتقاد يذكرها الصغار والكبار، لذا عليك ان تتنبه لطريقتك في انتقاد سلوكيات أطفالك، واحرص على انتقاد السلوك لا الشخص، فالطفل لديه قدرة كبيرة على تحليل الرسائل التي تصدر منك تجاهه. 6. ما أجبرتهم عليه: لحظات قليلة في حياة الأطفال ولكنهم سيذكرونها طويلًا، فاحرص على الحوار والاقناع وان استغرق هذا الامر معك بعض الوقت، وتجنب اجبارهم، وخصوصُا في الأمور الأساسية في حياتهم، مثل الأمور الاجتماعية والقيمية والأخلاقية والدينية، لأن اجبارك لهم على ممارسة سلوكيات لا يرغبون بها، ستدفعهم بالاتجاه الأخرن وستدفعهم لتذكر هذا الموقف دائمًا. 7. عدم العدل بين الاخوة: في الوقت الذي يسعى فيه الآباء للعدل بين الأبناء، تمر لحظات يشعر فيها أحد الأولاد أنه مغبون، وأن الأب أو الأم يفضلون أخاه عليه، هذه اللحظات ربما يتجاوز عنها الأطفال ولكنهم لا ينسوها ابدًا.

 

 

د. سميح عز الدين