يمثّل لبنان رئيس الحكومة سعد الحريري في قمة مكة العربية والإسلامية في دورتها الـ14 التي ستُعقد غداً (الجمعة)، فيما تُعقد القمتان العربية والخليجية اليوم (الخميس)، ومن المتوقع أن ترتكز كلمته، إضافة إلى إدانته العمليات الإرهابية، على المشاريع الإصلاحية التي يعمل عليها لبنان وأزمة النازحين.

ويضم الوفد اللبناني إلى جانب الرئيس الحريري، كلاً من وزيري الإعلام جمال الجراح، والصناعة وائل أبو فاعور، والأمين العام لوزارة الخارجية السفير هاني شميطلي، والسفير لدى السعودية فوزي كباره، وسفير لبنان لدى مصر بصفته مندوب لبنان لدى جامعة الدول العربية علي الحلبي. ومن المقرر أن ينتقل الحريري، اليوم، من جدة إلى مكة المكرمة.

وأفاد مصدر مطلع بأن الحريري سيلقي كلمة لبنان أمام كل من القمة العربية اليوم (الخميس)، والأخرى الإسلامية غداً (الجمعة)، يدين في كل منهما الهجمات التي تعرضت لها 4 سفن تجارية بالمياه الإقليمية الإماراتية قبالة ساحل الفجيرة ومحطتي نفط تابعتين لشركة «أرامكو» في السعودية.

وسيركز الحريري على موقف لبنان الرسمي من إدانة الأعمال الإرهابية التي سبق أيضاً أن طالت بيروت ومناطق عدة وتمكن لبنان من التغلب عليها. وسيتناول في كلتا المداخلتين الأوضاع المستجدة في البلاد واقتراب تنفيذ حركة إصلاحية في البنى التحتية وفقاً لمندرجات مؤتمر «سيدر» والتركيز على أزمة النازحين السوريين وتداعياتها السلبية في شتى الميادين لا سيما العبء الاقتصادي والمطالبة بدعم لبنان لإعادة النازحين إلى ديارهم في أقرب وقت ممكن. كما سيبلغ المؤتمرين موقف لبنان من مكافحة الإرهاب وإدانة الهجمات على 4 سفن تجارية بالمياه الإقليمية الإماراتية وتحديداً في الفجيرة. وسيتطرق إلى موضوع المفاوضات الواعدة لترسيم الحدود البحرية والبرية مع إسرائيل والاستعدادات الجارية للتنقيب عن الغاز والنفط. وسيتحدث عن الاستقرار والأمن السائدين مما يعزز فرص التوظيف والاستثمار واستقبال السياح.