فتشوا عن الله تجدونه في صيام الفقراء والمساكين
 

في مثل هذه الليالي الفضيلة صاحت اليتامى أين أبانا ?!! شعرت بالجوع لأنها فقدت ... الأب الذي جاع ليطعمها...  شعرت بالبرد لأنها  فقدت ... الأب الذي خلع قميصه ليغطي عراها... حقا فقدت الأب الذي أبى  أن  ينام  مبطانا وحوله الناس بطونها غرسى تحن إلى القد ... إلى كل الذين يتظاهرون بلباس التقوى: ملتزمون ولهم ذوي رحم أيتام وأرامل ومطلقات ومستضعفين  عمائم ...  لحى …  سبحة …خواتم و طبعة في الجبين  جمعيات و مؤسسات ومنظمات دينية والتي تحمل مسميات إلهية وسماوية ... أين أنتم من أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ? وماذا حصلتم من دنياكم لآخرتكم والوقوف الطويل بين يدي الله تبارك وتعالى ? تبا لكم و لزمانكم وإلتزامكم ولجاهكم ومالكم عندما رفضتم مساعدة أرملة ومطلقة ويتيمة إلا بعد  المساس بكراماتهن وإذلالهن وإجبارهن على تلبية غرائزكم ...  لماذا  هذا العهر وهذه المراءات و هذا النفاق ?! هل خلت الدنيا من بائعات الهوى وهل جفت خمرة الملاهي وانقطعت  عنها لحوم الذبح الشرعي و ما بقي فيها إلا الأرملة والمطلقة و اليتيمة لتشعروهن بذل السؤال وتجبروهن على الفاحشة والإكراه في الدين ? إتقوا الله وعودوا إلى رشدكم  واخضعوا  لكرامة الله وعفوه في الأيام الأخيرة من شهر  رمضان المبارك ... فتشوا عن الله ،تجدونه في بطون الأرامل و المطلقات والأيتام والفقراء  الصائمين الذين يمتحنكم الله بهم حيث لا يجدون ما يسد رمقهم بعد صيام نهار طقس حار .

واعلموا  ان الله لا يتقبل إلا من المتقين ... و لا صدقة مقبولة وذوي رحم محتاج. أستغفر الله بعد قولي هذا و السلام على من اتبع الهدى. #قفوهم_إنهم_مسؤولون