من القاهرة : محمد الشامي

شاركت جامعة السادات المصريه برئاسة  د.احمد محمد بيومي رئيس الجامعة في منتدي تانا للحوار والمقام حاليا بمدينة بحر دار بااثيوبيا بدعوة من جامعة بحر دار وينعقد  المنتدي للعام الثامن تحت عنوان" التكامل الإقليمي والأمن"  واكد د. بيومى فى تصريحات خاصه للبنان الجديد  ان مشاركته تضمنت التعريف بمعني الأمن للدول الافريقية  وتباين هذا المفهوم بالنسبة للدول متناولا  أوجه التعاون الإقليمي فبما بينها .

كما تحدث رئيس جامعة مدينة السادات عن دولية مؤسسات التعليم العالي والدور الذي يمكن ان تلعبه فيه نشر الثقافة والعلم والتقارب بين الشعوب وما تقدمه مصر من منح مجانية للطلاب الافارقة الذين يرغبون في الدراسة بها في إطار دورها الإقليمي الرائد .

كما شهد الملتقى الافريقى مناقشات عديدة بين الحضور من أكاديميين ووزراء وسفراء عرب واجانب ومسئولين بالأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والسفير المصري بأثيوبيا اسامة عبد الخالق .

وكان رئيس جامعة السادات قد  شهد الجلسة الرئيسيّة التي حضرتها الرئيسة الاثيوبية سالورك وبول كاجتماع رئيس رواندا وتأبى مليكي رئيس جنوب افريقيا السابق ورئيس غانا السابق جون مهما ورئيس وزراء الصومال وويني مانديلا زوجة الزعيم نلسن مانديلا حيث دار نقاش واسع حول احوال الأمن والسلام في افريقيا ودور الشباب في الحفاظ علي وحدة واستقرار الشعوب الافريقية.

 

وعلى هامش الملتقي عقد  رئيس جامعة السادات لقاءا مع وكيل الكنيسة الارذوثكسية الاثيوبية الذي اشاد يدور مصر في الحفاظ علي أمن واستقرار افريقيا في ظل رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي كما تحدث مع السفير المصري النشط بإثيوبيا اسامة عبد الخالق عن دور جامعة مدينة السادات في التواصل مع الجامعات الافريقية بوجه عام وجامعة بحر دار بوجه خاص.