رفات الجاسوس إيلي كوهين في طريقها من دمشق إلى إسرائيل
 

بعد محاولات عدة لإسترجاع رفات الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين من سوريا، والذي أُعدم في دمشق سنة 1965، بتهمة التجسس، قالت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية نقلاً عن تقارير سورية، إن "الوفد الروسي الذي زار سوريا مؤخراً، غادر وهو يحمل تابوتاً يضم رفات كوهين، في حين لم تنفِ أي مؤسسة في إسرائيل، بشكل رسمي، ما ورد بشأن نقل رفات كوهين، حيث قال مراسل القناة الإسرائيلية الثانية، يارون أفراهام، إن النشر بشأن القضية لم يعد ممنوعاً في الوقت الحالي" وفق ما أشارت الصحيفة.

وكان الجاسوس كوهين قد حوكم وأعدم شنقاً بتهمة التجسس في سوريا بعد أن نجح في اختراق أعلى مستويات النظام السوري، واعتبرت المعلومات التي حصل عليها كوهين مهمة جداً في احتلال اسرائيل لمرتفعات الجولان السورية في حرب 1967، وكانت عاملًا هامًا في نجاح إسرائيل في تلك الحرب.

 

وعمل كوهين في مجال التجسس في الفترة 1961–1965 في سوريا، حيث أقام علاقات وثيقة مع التسلسل الهرمي السياسي و‌العسكري وأصبح المستشار الأول لوزير الدفاع.

وكشفت سلطات مكافحة التجسس السورية في نهاية المطاف عن مؤامرة التجسس، واعتقلت وأدانت كوهين بموجب القانون العسكري قبل الحرب، وحكمت عليه بالإعدام في 1965.

وبعد إعدام كوهين، لم تستجب سوريا، لطلبات إسرائيل ومساعيها لإعادة رفاته على مر السنين وذلك لأسباب إنسانية.

وفي عام 2004 وجه الرئيس الإسرائيلي وشيه كاتساف نداء إلى الرئيس السوري بشار الأسد عبر موفدين فرنسيين وألمان ومن الأمم المتحدة، إلى ان تلك المساعي فشلت في إعادة رفات كوهين.

ومؤخراً، قال جهاز الموساد الإسرائيلي الخميس الماضي، إنه "تمكن  في وقت سابق من استعادة ساعة جاسوس إسرائيلي أعدم في سوريا عام 1965".

ونقل بيان الخميس عن رئيس الموساد يوسي كوهين قوله "هذا العام وفي ختام عملية، نجحنا في أن نحدد مكان الساعة التي كان إيلي كوهين يضعها في سوريا حتى يوم القبض عليه، وإعادتها إلى إسرائيل".

وفي وقت سابق من أبريل الجاري، أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، الكولونيل جوناثان كونريكوس، استعادة إسرائيل لرفات جندي فقد منذ اجتياحها للبنان في صيف 1982".

مشيراً إلى أن "رفات الجندي زخاري بوميل المولود في الولايات المتحدة والذي فقد منذ معركة السلطان يعقوب، بات في إسرائيل، من دون أن يكشف أي تفاصيل عن كيفية استعادة هذا الرفات".

وفي السياق ذاته، لفت بيان للجيش الإسرائيلي إلى "أن جهاز الاستخبارات أشرف على عمليات تهدف للعثور على مفقودي المعركة المذكورة"، مضيفاً أن "الجيش ملتزم بمواصلة الجهود للعثور على جميع مفقودي جيش الدفاع وأولئك الذين لا يعرف مكان دفنهم".