منذ انتهاء الحرب وحتى اليوم، في أي لبنان نحن؟ وهل استطاعت الحرب أن تغيرنا في الوعي والتفكير والإنتماء؟
 

13 نيسان 1975 التاريخ المطبوع في ذاكرة اللبنانيين، عندما تحول لبنان إلى ساحة للحرب الأهلية، كانت كفيلة بترسيخ عوامل الإنقسام الطائفي والسياسي إلى حدودها القصوى، وكان اللبنانيون آنذاك أدوات مارست كل أنواع الإقتتال وشكلوا بأنفسهم وقود هذه الحرب.

 وإن كانت  أسبابها دولية وإقليمية، وإن كان قرارها قرارا خارحيا  بالدرجة الأولى، لكنها الحرب التي أخذت اللبنانيين جميعهم إلى مطحنتها ودفع لبنان وحده أثمانا باهظة في الارواح والممتلكات والاقتصاد والسياسة وفي تركيبة البلد الطائفية والديموغرافية وغيرها والتي ما زلنا نعيش مفاعيلها حتى اليوم.

إقرأ أيضًا: ضد الشركة وليس ضد المجلس الشيعي!!

نتذكر 13 نيسان 1975 وما بعدها لنتعلم ونتأمل بين ماضينا وحاضرنا، ولكي لا ننسى، ولكي نفتح عقولنا على الأسئلة، أسئلة الجيل الجديد، وأسئلة لبنان الجديد.

منذ انتهاء الحرب وحتى اليوم، في أي لبنان نحن؟ وهل استطاعت الحرب أن تغيرنا في الوعي والتفكير والإنتماء؟ ماذا تعلمنا من هذه الحرب، ما هي الدروس والعبر التي خرجنا بها كلبنانيين عاشوا التجربة وآلامها، بماذا نجيب اليوم بعد ما يقارب الاربعين عاما على انتهاء هذه الحرب؟  هل انتهت فعلا الحرب الأهلية في لبنان ونحن لم نزل في ظل النظام الطائفي وفي ظل  الاصطفاف الطائفي والمذهبي الذي كان أحد أبرز تطور الحرب واستعارها؟ 

هل خرج اللبنانيون من هذه الحرب إلى تعزيز روح المواطنة والانتماء الوطني؟ هل خرج اللبنانيون من هذه الحرب إلى هوية وطنية واحدة موحدة، وإلى اعتبار لبنان الوطن الواحد بعيدا عن الإرتهان للخارج وبعيدا عن التبعية السياسية خارج حدود الوطن ومصالحه؟  

هل أنتج اللبنانيون رؤيتهم لوطنهم على قاعدة تنقية الذاكرة والخروج من مآسي الحرب وآلامها وخلافاتها إلى المساحات الأكبر من التلاقي والتضامن والتسامح وبالتالي المصالحة الوطنية الشاملة؟ 

إقرأ أيضًا: ماذا بقي من شعب لبنان العظيم؟

نحن اليوم كلبنانيين ما زلنا بحاجة أكبر  إلى الانتهاء من رواسب هذه الحرب، نحتاج إلى الشراكة الحقيقية والإعتراف بالآخر ضمن إطار الوطن الواحد.

كما نحتاج إلى بناء دولة وطنية ديموقراطية حقيقية،  دولة لا تكون غائبة عن الوعي ولا مغيبة عن الحضور، دولة لا تكون ضائعة ما بين تركة ثقيلة وتصفية حسابات وما بين تسيب وتردد وفساد يكاد يقضي على البلد كله.

بعد هذه الحرب نحن بحاجة أكثر إلى تجديد الحياة السياسية ورموزنا السياسيين وزعمائنا السياسيين، لتجديد البلد وإخراجه من ذهنية أمراء الحرب إلى لبنان جديد قائم على الانفتاح والمحبة والحوار وبناء دولة القانون والمؤسسات.