اجتمعت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن مع وزير الاعلام جمال الجراح يرافقه رؤساء اتحاد بلديات السهل في البقاع، وتم البحث في ملفات عدة تتعلق بأوضاع البلديات.

وقال الجراح على الأثر: "جرى خلال اللقاء عرض للمشاكل ومعاناة البلديات بسبب أمور عدة أهمها مواضيع البناء والصرف الصحي والنفايات، وهذه المشاكل تفاقمت نتيجة وجود عدد كبير من النازحين السوريين في قرى بلديات السهل. وتناولنا أيضا مواضيع مرتبطة بالتنمية وضرورة تأمين التمويل اللازم للبلديات للقيام بمهماتها التنموية على مستوى القرى. وأكدت معاليها متابعة هذا الموضوع، كما كل القضايا التي طرحتها البلديات بهدف إيجاد حلول سريعة يمكن أن تساعد على القيام بالمهات التنموية".

وأوضح ان "هناك عقبات مالية، ونحن بحثنا مع معاليها في كيفية التواصل مع المنظمات الدولية التي تساعد المجتمعات المضيفة، إذ إن معظم القرى التي حضر رؤساء بلدياتها معنا اليوم هي مضيفة للنزوح السوري، وتنفق بلدياتها موازناتها على تداعيات النزوح. وسيتابع هذا الملف في جلسات لاحقة مع معالي وزيرة الداخلية لإيجاد حلول".

من جهة أخرى، عرضت الحسن مع النائب ميشال معوض شؤونا انمائية وخدماتية تتعلق بمنطقة زغرتا، وكانت مناسبة لتداول مجمل الاوضاع اللبنانية.

وبحثت مع النائب روجيه عازار يرافقه العميد جوني خلف، في أوضاع منطقة كسروان الانمائية والخدماتية، وشؤون تتعلق بمشاريع المنطقة. وقال عازار بعد اللقاء: "بحثنا مع معالي الوزيرة الحسن في أمور كسروانية فتوحية، وفي ملف كسروان - جبيل في ضوء التحضيرات التي نجريها بعد إصدار مرسوم إنشاء محافظة للمنطقة. وهناك آلية يجب ان تتبع لإنشاء المبنى تحضيرا للمحافظة في كسروان. كما تحدثنا عن أمور انمائية وبلدية تهم منطقتي كسروان وجبيل، وسنبقى على تواصل من اجل المصلحة العامة".

واستقبلت الحسن وفدا من مشروع تطوير البلديات في البنك الدولي برئاسة المتخصص بالمناطق الحضرية ساطع ارناؤوط والمسؤولة عن المشروع في مجلس الانماء والاعمار وفاء شرف الدين. وتم البحث في مشاريع مستقبلية لدعم البلديات والمدن الكبرى.

والتقت عضوي كتلة "الوفاء للمقاومة" النائبين أمين شري وابراهيم الموسوي، وبحثت معهما في شؤون عامة وبعض المسائل المتعلقة بمدينة بيروت.

كذلك استقبلت النائب جهاد الصمد وبحثا في مشاريع تتعلق بمنطقة الضنية.