الدول المانحة تعتقد أنّ الحكومة اللبنانية تحاول الالتفاف على الاصلاحات في بعض العناوين الاصلاحية
 

على خلفية الخطوات الإصلاحية التي تسعى إلى تنفيذها الحكومة اللبنانية فيما يخص مقررات مؤتمر "سيدر"، يبدو ان المجتمع الدولي ومجموعة الدول والمؤسسات الدولية المانحة للبنان ترى ان تلك الإصلاحات غير كافية حتى الآن.

وفي التفاصيل، أشارت المعلومات نقلاً عن صحيفة "الجمهورية"، إلى أنّ "هذه الدول والمؤسسات، وعلى رأسها فرنسا والبنك الدولي، لا تزال غير مقتنعة بأنّ الاصلاحات التي تقوم بها السلطات اللبنانية كافية،  وهي تعتقد، أنّ الحكومة اللبنانية تحاول الالتفاف على الاصلاحات في بعض العناوين الاصلاحية".

وأضافت الصحيفة، انّ "الحكومة الفرنسية لم تُشجّع على زيارة مسؤول لبناني كبير لباريس للبحث في شؤون استثمارية واقتصادية، وقد ربطت هذا الامر بضرورة تحقيق إصلاحات فعلية يتم إقرارها بنحو نهائي".

ومن جهتها، "تجهد السلطة في هذه المرحلة الدقيقة التي يمر بها لبنان في اتخاذ خطوات إصلاحية والدفع بها قدماً الى الامام، لخفض عجز الموازنة والنهوض اقتصادياً ومالياً في محاولة منها لإطلاق بعض الاشارات الايجابية الى المجتمع الدولي ومجموعة الدول والمؤسسات الدولية المانحة" وفق ما ذكرت الصحيفة.