لبنان تلقى دعماً عربياً واضحاً بعد قرار القمة، فهل تترجم القمة دعمها بخطوات عملية؟
 

على خلفية انعقاد القمة العربية في تونس، ومشاركة لبنان فيها، والتي عبّر خلالها رئيس الجمهورية ميشال عون عن قلقه من بقاء النازحين السوريين في لبنان رغم الظروف الإقتصادية السيئة التي تمر بها البلاد، أكدت مصادر الوفد اللبناني نقلاً عن صحيفة "الجمهورية"، انّ "لبنان تلقى دعماً عربياً واضحاً بعد قرار القمة"، معبرةً عن ارتياحها "الى الموقف الذي اتخذه المؤتمر بالتضامن مع لبنان وتبنّي ورقة العمل التي تقدّم بها"، آملةً "في ان تترجم هذه القرارات بخطوات عملية".

ويقوم هذا الدعم بحسب المصادر من خلال:

- ترسيخ الاستقرار الماكرو إقتصادي.

- المحافظة على الاستقرار النقدي.

- تحقيق النمو الاقتصادي.

- منح التراخيص للتنقيب عن النفط.

- وضع استراتيجية وطنية عامة لمكافحة الفساد وتعزيز استقلالية القضاء.

- تأكيد حق اللبنانيين في تحرير او استرجاع مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من بلدة الغجر.

وفي الإطار ذاته، توقفت المصادر "عند أهمية إقرار القمة العربية بضرورة دعم لبنان في تنفيذ قرار مجلس الامن الرقم 1701، عبر وضع حد لانتهاكات إسرائيل وتهديداتها الدائمة له ولمنشآته المدنية وبنيته التحتية، ودعم القرارات الناتجة عن المؤتمرات الدولية في بروكسل وروما المتخصصة في شؤون النازحين السوريين ودعم المؤسسات العسكرية ومواجهة الوضع الإقتصادي الذي ترجم بمقررات سيدر 1".

كما وأشادت القمة أيضاً، "بالجيش اللبناني وتضحياته في مكافحة الارهاب، وحَضّت الدول العربية على المساهمة في تعزيز قدراته وتمكينه من القيام بالمهمات الملقاة على عاتقه كونه ركيزة لضمان الامن والاستقرار والسلم الاهلي في لبنان".