القرارات الاخيره جاءت بعد فتره من التقشف سادت الشارع المصرى وسط قرارات حكوميه رسميه برفع منظومة الدعم لغير المستحقين.
 

من القاهرة : محمد الشامى

سادت حاله من البهجه والسعاده بين جموع ابناء الشعب المصرى وبصفه خاصه الفئات الكادحه عقب المفاجأه الساره التى اعلن عنها اليوم  الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بقرار مبهج يقضى برفع الحد الأدنى للأجور لجميع العاملين بالدولة من 1200 إلى 2000 جنيه (من 69.44 إلى 115.74 دولار). 

وأعلن أيضا زيادة معاشات التقاعد بنسبة 15 في المئة بحد أدنى 150 جنيها ورفع الحد الأدنى لمعاش التقاعد إلى 900 جنيه. جاء ذلك في كلمة ألقاها الرئيس المصري في احتفال سلم خلاله أوسمة للأمهات المثاليات.  وأعلن السيسي منح جميع العاملين بالدولة علاوة إضافية استثنائية 150 جنيها «للعمل على معالجة الآثار التضخمية على مستوى الأجور».  كما أعلن منح العاملين بالدولة العلاوة الدورية بنسبة تتراوح بين سبعة وعشرة في المئة من الأجر الوظيفي بحد أدنى 75 جنيها.

جدير بالذكر ان القرارات الاخيره جاءت بعد فتره من التقشف سادت الشارع المصرى وسط قرارات حكوميه رسميه برفع منظومة الدعم لغير المستحقين فضلا عن تحريك جزئى لاسعار المحروقات امتثالا لشروط صندوق النقد الدولى لحصول مصر على قروض بدعوى تحسين الاقتصاد المصرى .

كما شهدت البلاد فى السنوات الاخيره والتى شهدت انطلاق الولايه الثانيه لحكم الرئيس السيسى الاعلان عن افتتاح للعديد من المشروعات التنمويه العملاقه والتى تنبأ لاحقا بانتعاشه اقتصاديه وشيكه بتحسن قطاع الخدمات وتحسين منظومة الاجور وهذا مافاحأ الرئيس المصرى شعبه فى خطاب اليوم والذى القاه فى احتفاليه لتكريم الامهات المثاليات.