ما هي آخر استطلاعات الراي حول الانتخابات الاسرائيلية؟
 

عدة ايام و بدخل الكيان الاسرائيلي الاستحقاق الانتخابي بشكل فعلي وتتصدر اليوم نتائج استطلاعات الراي معظم الصحف ووسائل الاعلام الاسرائيلية.

وفيما يلي ابرز التقارير:

 

يسرائيل هيوم

 

نتنياهو: إسرائيل لن تسمح لإيران بإدخال صواريخ متقدمة ودقيقة وفتاكة إلى سورية

 

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو إن إيران تحاول باستمرار إدخال صواريخ متقدمة ودقيقة وفتاكة إلى سورية، وأكد أن إسرائيل لن تسمح بذلك.

وأضاف نتنياهو، في سياق كلمة ألقاها خلال حفل تدشين مقطع آخر من الشارع رقم 6 [شارع عابر إسرائيل] في شمال البلد أقيم بعد ظهر أمس (الخميس)، أن نشاطات إسرائيل لمنع التموضع العسكري الإيراني في سورية مستمرة طيلة الوقت.

وأشاد نتنياهو باعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان، ووصف ذلك بأنه إنجاز دبلوماسي عظيم لدولة إسرائيل. 

وذكرت مصادر في ديوان رئاسة الحكومة الإسرائيلية أن نتنياهو تلقى أمس تقارير من قائد القوات البرية ومن قادة الفرق والألوية التي تعمل في جبهة الجولان، وذلك غداة تعرّض مستودعات أسلحة إيرانية بالقرب من مطار حلب الدولي في شمال سورية لقصف جوي. 

واتهمت سورية إسرائيل بالوقوف وراء هذا الهجوم، بينما تكتّمت هذه الأخيرة على ذلك.

من ناحية أُخرى قال وزير السياحة الإسرائيلي ياريف ليفين [الليكود]، في تصريحات أدلى بها إلى وسائل إعلام أمس، إنه يرجّح أن الإيرانيين يعتقدون أن إسرائيل ضالعة في هذا الهجوم، وأكد أنه لا يهم ما الذي يعتقدونه إنما المهم ما يجري في الميدان. وشدّد على أن سياسة إسرائيل هي منع إيران من التموضع العسكري في سورية، مؤكداً أنها تملك جميع الخيارات للقيام بذلك.

 

معاريف

رئيس الحكومة يوعز إلى قوات الجيش الإسرائيلي بأن تكون مستعدة لخوض معركة واسعة في قطاع غزة بعد استنفاد الخيارات الأُخرى

 

قام رئيس الحكومة الإسرائيلية ووزير الدفاع بنيامين نتنياهو صباح أمس (الخميس) بزيارة تفقدية إلى منطقة الحدود مع قطاع غزة، من أجل الاطلاع عن كثب على انتشار قوات الجيش الإسرائيلي هناك. وتلقى نتنياهو تقارير من قائد المنطقة العسكرية الجنوبية وقائد القوات البرية وقادة الفرق والألوية التي تعمل في هذه الجبهة.

وفي وقت لاحق قال نتنياهو، خلال حفل تدشين مقطع آخر من شارع رقم 6 [شارع عابر إسرائيل] في شمال البلد أقيم بعد ظهر أمس، إنه أوعز إلى قوات الجيش الإسرائيلي بأن تكون مستعدة لخوض معركة واسعة في قطاع غزة إذا اقتضت الضرورة ذلك، لكنه في الوقت عينه أوضح أن هذه المعركة لن تأتي إلا بعد استنفاد جميع الخيارات الأخرى.

وذكر بيان صادر عن الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي أن الجيش أكمل استعداداته تحسباً لاحتمال وقوع أعمال عنف وإرهاب على امتداد السياج الأمني المحيط بقطاع غزة خلال الاحتجاجات المقررة في يوم الأرض غداً (السبت) الذي تصادف فيه أيضاً ذكرى مرور سنة على انطلاق "مسيرات العودة" الأسبوعية.

وأضاف البيان أن هذه الاستعدادات شملت إقامة غرفة عمليات لقيادة فرقة غزة ونقل 3 ألوية إلى المنطقة الجنوبية إلى جانب تكثيف وحدات المدفعية. وأفاد البيان أن تدريب هذه الوحدات مستمر، وأنه تقرر إلغاء العطل والإجازات في صفوف الوحدات المنتشرة في هذه المنطقة كافة. كما عُقدت أمس سلسلة اجتماعات برئاسة رئيس هيئة الأركان العامة الجنرال أفيف كوخافي لتقييم الوضع ودراسة السيناريوهات وإقرار الخطط العملانية في مواجهة الاحتمالات المتنوعة.

وقال البيان إن الجيش الإسرائيلي هاجم أمس خلية فلسطينية في شمال قطاع غزة كانت تقوم بإطلاق بالونات مفخخة في اتجاه الأراضي الإسرائيلية.

 

معاريف

 

إصابة جندي من حرس الحدود في عملية دهس عند حاجز قلندية

 

قال بيان صادر عن الناطق بلسان الشرطة الإسرائيلية إن جندياً من حرس الحدود أصيب بجروح طفيفة في عملية دهس قام بها شاب فلسطيني عند حاجز قلندية العسكري شمالي القدس بعد ظهر أمس (الخميس).

وأضاف البيان أن مرتكب العملية جاء من جهة القدس ونجح في الفرار من المكان بعد أن دهس الجندي.

 

يديعوت أحرونوت

كحلون ولبيد يشجبان بيان دول الاتحاد الأوروبي الذي اعتبر هضبة الجولان محتلة

 

شجب وزير المال الإسرائيلي موشيه كحلون [رئيس حزب "كلنا"] البيان الصادر عن دول الاتحاد الأوروبي الذي اعتبر هضبة الجولان محتلة.

وقال كحلون في تصريحات أدلى بها إلى وسائل إعلام أمس (الخميس)، إن إسرائيل لن تقبل موعظة مَن ينقذون اقتصاد نظام الإرهاب الإيراني. وأضاف أنه يتعين على العالم بأسره أن يعلم أن هضبة الجولان جزء لا يتجزأ من أرض إسرائيل ودولة إسرائيل.

وقال عضو الكنيست يائير لبيد من تحالف "أزرق أبيض" إن البديل الذي يقترحه الأوروبيون هو منح السفاح بشار الأسد السيطرة على منطقة استراتيجية لإسرائيل. 

ودعا لبيد الدول الأوروبية إلى أن تحذو حذو الولايات المتحدة والاعتراف بأن الجولان سيبقى تحت سيادة إسرائيل إلى الأبد.

 

من ناحية أُخرى دافعت الولايات المتحدة، خلال الجلسة الطارئة التي عقدها مجلس الأمن الدولي الليلة قبل الماضية، عن قرار رئيسها دونالد ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان، وهو موقف دانته بالإجماع الدول الأُخرى الأعضاء في مجلس الأمن خلال هذه الجلسة التي عُقدت بطلب من سورية.

وكان السفير الفرنسي فرنسوا دولاتر الذي تترأس بلاده مجلس الأمن في آذار/ مارس الحالي، اقترح على الدول الأعضاء في المجلس تحويل الجلسة المغلقة التي كانت مقررة مسبقاً للبحث بشأن قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في الجولان [إندوف] إلى جلسة طارئة عامة استجابة للطلب السوري.

 

معاريف

 

استطلاع "معاريف": 66 مقعداً لمعسكر أحزاب اليمين والحريديم

 

أظهر استطلاع للرأي العام أجرته صحيفة "معاريف" بواسطة "معهد سميث" المتخصص في شؤون الاستطلاعات أمس (الخميس) في ضوء آخر الأحداث الأمنية في جنوب إسرائيل والتوتر المتصاعد منذ عدة أيام في منطقة الحدود مع قطاع غزة، استمرار تقدُّم قائمة تحالف "أزرق أبيض" بين حزبي "مناعة لإسرائيل" برئاسة الرئيس السابق لهيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي الجنرال احتياط بني غانتس و"يوجد مستقبل" برئاسة عضو الكنيست يائير لبيد، والتي انضم إليها الرئيسان السابقان لهيئة الأركان العامة الجنرالان في الاحتياط موشيه يعلون وغابي أشكنازي على حزب الليكود، في حين أن معسكر أحزاب اليمين والحريديم [اليهود المتشددون دينياً] ما يزال يتمتع بأكبر عدد من المقاعد في الكنيست.

 

ووفقاً للاستطلاع، في حال إجراء الانتخابات العامة للكنيست الآن، ستحصل قائمة تحالف "أزرق أبيض" على 30 مقعداً بينما تحصل قائمة حزب الليكود برئاسة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو على 29 مقعداً.

وتحصل قائمة حزب العمل برئاسة آفي غباي على 8 مقاعد.

ويحصل كل من قائمة التحالف بين حزبي حداش وتعل [الجبهة الديمقراطية والعربية للتغيير]، وقائمة حزب "اليمين الجديد" برئاسة الوزيرين نفتالي بينت وأييلت شاكيد على 7 مقاعد لكل منهما.

ويحصل كل من قائمة الحزب الحريدي يهدوت هتوراه، وقائمة تحالف أحزاب اليمين "البيت اليهودي" و"الاتحاد الوطني" و"قوة يهودية"، وقائمة حزب شاس الحريدي برئاسة وزير الداخلية أرييه درعي على 6 مقاعد.

وتحصل قائمة حزب ميرتس برئاسة عضو الكنيست تمار زاندبرغ على 5 مقاعد.

ويحصل كل من قائمة حزب "كلنا" برئاسة وزير المال موشيه كحلون، وقائمة حزب "إسرائيل بيتنا" برئاسة عضو الكنيست أفيغدور ليبرمان، وقائمة حزب "زهوت" ["هوية"] برئاسة موشيه فيغلين، وقائمة التحالف بين حزبي راعم وبلد [الحركة الإسلامية الجنوبية والتجمع الوطني] على 4 مقاعد.

ولن تتمكن قائمة حزب "جسر" برئاسة عضو الكنيست أورلي ليفي - أبكسيس، المنشقة عن حزب "إسرائيل بيتنا"، من تجاوز نسبة الحسم (3.25%).

ويتبين من الاستطلاع أن معسكر أحزاب اليمين والحريديم سيحصل على 66 مقعداً في مقابل 43 مقعداً لمعسكر أحزاب الوسط - اليسار و11 مقعداً للأحزاب العربية.

وشمل الاستطلاع عيّنة مؤلفة من 650 شخصاً يمثلون جميع فئات السكان البالغين في إسرائيل مع نسبة خطأ حدها الأقصى 3.9%.

يديعوت أحرونوت

استطلاع "يديعوت أحرونوت": 56% من الإسرائيليين يعتقدون أن بنيامين نتنياهو سيشكل الحكومة المقبلة

أظهر استطلاع للرأي العام أجرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" بواسطة "معهد ميدغام" المتخصص في شؤون الاستطلاعات أمس (الخميس)، أن 56% من المشتركين فيه يعتقدون أن بنيامين نتنياهو سيشكل الحكومة الإسرائيلية المقبلة بعد الانتخابات العامة التي ستجري يوم 9 نيسان/أبريل المقبل، في حين أعرب 20% منهم عن اعتقادهم أن بني غانتس هو الذي سيشكلها. وقال 41% من المشتركين إن نتنياهو هو الشخص الأنسب لتولّي منصب رئيس الحكومة، في حين قال 30% منهم إن غانتس هو الأنسب.

ويشير هذا الاستطلاع إلى أن قائمة تحالف "أزرق أبيض" تواصل تقدّمها على حزب الليكود، بينما لا يزال معسكر أحزاب اليمين والحريديم [اليهود المتشددون دينياً] يحظى بأكبر عدد من المقاعد في الكنيست، وفي حال إجراء الانتخابات العامة للكنيست الآن، بحسب الاستطلاع، ستحصل قائمة تحالف "أزرق أبيض" برئاسة بني غانتس على 31 مقعداً، وقائمة حزب الليكود برئاسة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو على 27 مقعداً. أمّا قائمة حزب العمل برئاسة آفي غباي فتحصل على 8 مقاعد، ويحصل كلّ من قائمة التحالف بين حزبي حداش وتعل [الجبهة الديمقراطية والعربية للتغيير]، وقائمة الحزب الحريدي يهدوت هتوراه على 7 مقاعد، وقائمة حزب "اليمين الجديد" برئاسة الوزيرين نفتالي بينت وأييلت شاكيد على 6 مقاعد.

وبحسب الاستطلاع أيضاً، يحصل كلّ من قائمة تحالف أحزاب اليمين "البيت اليهودي" و"الاتحاد الوطني" و"قوة يهودية"، وقائمة حزب شاس الحريدي برئاسة وزير الداخلية أرييه درعي، وقائمة حزب ميرتس برئاسة عضو الكنيست تمار زاندبرغ، وقائمة حزب "كلنا" برئاسة وزير المال موشيه كحلون، وقائمة حزب "زهوت" ["هوية"] برئاسة موشيه فيغلين على 5 مقاعد، بينما يحصل كلّ من قائمة حزب "إسرائيل بيتنا" برئاسة عضو الكنيست أفيغدور ليبرمان، وقائمة التحالف بين حزبي راعم وبلد [الحركة الإسلامية الجنوبية والتجمع الوطني] على 4 مقاعد. أمّا قائمة حزب "جسر" برئاسة عضو الكنيست أورلي ليفي - أبكسيس، المنشقة عن حزب "إسرائيل بيتنا"، فإنها لن تتمكن من تجاوز نسبة الحسم (3.25%). ويتبين من الاستطلاع أن معسكر أحزاب اليمين والحريديم سيحصل على 64 مقعداً في مقابل حصول معسكر أحزاب الوسط - اليسار على 45 مقعداً، والأحزاب العربية على 11 مقعداً.

وشمل هذا الاستطلاع 510 أشخاص من جميع فئات السكان البالغين في إسرائيل، بنسبة خطأ حدّها الأقصى 4.4%.