بعد إستشهاد المجند محمد عقل الأشقر، الجيش اللبناني ينعي الرقيب أول بركات علي خشفه
 

لم يمر أسبوعين على إستشهاد المجند الممددة خدماته محمد عقل الأشقر الذي كان قد أصيب بجراح أثناء تنفيذ مهمة حفظ أمن في مدينة بعلبك بتاريخ 30 تشرين الثاني 2018، حتى نعت قيادة الجيش، الرقيب أول بركات علي خشفه الذي استشهد بتاريخ 26 / 3 / 2019 في محلة وادي خالد ــ عكار.

وفي التفاصيل، "فقد أقدم مجهولون يستقلون دراجة نارية في منطقة وادي خالد، ليل أمس الأربعاء، على إطلاق النار باتجاه سيارة يقودها الرقيب أول بركات خشفه من مديرية المخابرات ما أدى إلى استشهاده على الفور. وقد أظهرت التحقيقات الأولية تعرض الشهيد خشفه لكمين وإصابته بثلاثين طلق ناري".

وفي السياق، أعرب عضو كتلة المستقبل النائب محمد سليمان عن "استنكاره الشديد للإعتداء الآثم على الجيش اللبناني في وادي خالد، والذي أسفر عن استشهاد الرقيب بركات خشفه"، وقال:"أن منطقة وادي خالد التي لطالما كانت وستبقى حصنًا للجيش اللبناني، وعموم العشائر، تستنكر هذا الإعتداء بشدة وتطالب بالكشف عن مرتكبيه"، وتوجه بالتعازي إلى" قيادة الجيش وعائلة الشهيد"، مطالبًا "الإسراع في التحقيقات وكشف الجناة".

إقرأ أيضًا: في عيدها.. هؤلاء هن أعظم الأمهات

ومن جهته، دان النائب هادي حبيش جريمة اغتيال الرقيب خشفه، مؤكدًا أن "القتل والاعتداء على ابناء المؤسسة العسكرية مدان ومستنكر"، داعيًا إلى الإسراع في التحقيقات وتحديد المجرمين، وانزال اقصى العقوبات في حقهم"، وقال: "ان المؤسسة العسكرية أفراد ورتباء وضباط خط أحمر، والإعتداء عليهم هو اعتداء على كرامة كل لبناني شريف، وخاصة في عكار التي تكن كل الاحترام والتقدير لهذه المؤسسة، والتي لا تخلو عائلة من عائلاتها من شهيد سقط دفاعًا عن الوطن والمواطن"، وختم: "رحمك الله ايها الشهيد بركات خشفه، وألهم أهلك وذويك الصبر، وتعازينا الحارة لهم وللمؤسسة العسكرية التي تنتمي اليها".

إذًا، اليوم سجلت قيادة الجيش إسم بركات علي خشفه على لائحة شهداء الوطن، الشهيد الذي لم يشفع له زيّه العسكري قبل تصفيته بدم بارد ذنبه الوحيد اليوم أنه قرر الإلتحاق بالجيش اللبناني للدفاع عن وطنه.

مني ومن موقع "لبنان الجديد" نتقدم بأحر التعازي والمواساة لعائلة الشهيد خصوصًا والمؤسسة العسكرية عمومًا.