في الذكرى الثانية لغياب رسام الكاريكاتير اللبناني ستافرو جبرا، أُطلِق اسمه على شارع في بيروت يقع بموازاة ساحة ساسين في الأشرفية. ويأتي هذا الحدث بمثابة تكريم لأحد رسامي الكاريكاتير الرواد في لبنان، لا سيما أن الرسام هو ابن بيروت، وقد عمل في وسائل الإعلام المرئية والمسموع في هذا المجال، التي كانت تعكس الظروف والأحداث الراهنة في لبنان والشرق الأوسط والعالم. وبحضور محافظ بيروت زياد شبيب وعدد من الفعاليات السياسية والاجتماعية ونقيب المحررين جوزف القصيفي، أُزيح الستار عن اللوحة التي تحمل اسم المكرّم. وأشار شبيب في كلمة ألقاها بالمناسبة إلى أن ستافرو جبرا مبدع من مبدعي لبنان طبع بأعماله الكثيرة والمتنوعة والعميقة حقبة من تاريخه الحديث، وقال: «إن حب بيروت نقطة مشتركة بيننا وبين ستافرو جبرا. التقيته مرة ورأيت ما يتمتع به من شغف وحب واندفاع لمهنته. لقد أمضى حياته على هذا المنوال وأعطى بيروت سواء أكان في مجال التصوير الفوتوغرافي أو الرسم الكاريكاتيري كل الحب الذي تستحقه، والذي عبر عنه بالتمسك بها في أصعب الظروف». وأشار إلى أن «الصورة والرسم لدى ستافرو جبرا يختصران موضوعاً وفكرة، ويجسدان المستوى العالي من الأهمية الإبداعية، وهذا ما أوصله إلى العالمية». وبموازاة هذا الحدث، يُنظم معرض لأعمال جبرا من مشواره الفني على مدى 50 سنة في «فيلا ليندا سرسق» في بيروت. ويتضمن رسوماً كاريكاتيرية لسياسيين وفنانين لبنانيين إضافة إلى صور فوتوغرافية لعمارات بيروت المدمرة بسبب الحرب، وكتب من تأليفه. كما ينطوي المعرض على صور التقطها من جولاته الصحافية أثناء تغطيته لمهرجانات عالمية. ورأت ابنته باميلا جبرا أن هذا التكريم جاء ليخلد اسم ستافرو جبرا للأجيال المقبلة. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «عندما قمنا بزيارة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لشكره إثر تقليده ستافرو (وسام الأرز) عند رحيله، طرحنا عليه فكرة تسمية شارع باسمه فوافق، وأُنجزت المعاملة بسرعة. وقررنا أن نقيم الحفل في هذا الوقت بالذات، لأنه يصادف مرور سنتين على رحيله». وتحدثت جبرا عن المعرض الذي يُقام لأعماله في «فيلا ليندا سرسق»: «إنه يتضمن أعمالاً لم يسبق أن نشرها والدي، مثل صور فوتوغرافية التقطها، وبقيت سلبية (نيغاتيف) على الشريط المصور. وكذلك عرضنا طبعات من كتبه العشرين التي لم تعد موجودة اليوم في المكتبات. ونحن بصدد البحث عن مكان محدد لاستضافة أعمال ستافرو جبرا في معرض دائم، وعلى مدار أيام السنة. وقد لمح محافظ بيروت خلال تدشين الشارع إلى ذلك، ونتمنى تحقيق هذه الفكرة قريباً».