المفوض السامي للأمم المتحدة يوجه رسالة قوية لسوريا، والقوات تُعلّق «كلامه يثبت للمرة الألف انّ ملف النازحين مدوّل»
 

على خلفية ما اشار إليه المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، أثناء زيارته إلى سوريا يوم السبت الماضي، لفتت مصادر "القوات اللبنانية"، نقلاً عن صحيفة "الجمهورية"، إلى أنّ "ما قاله غراندي، جاء ليؤكد وجهة نظر "القوات" لجهة انّ معظم اللاجئين يرغبون في العودة، إلّا انّ ثمة مخاوف لديهم..."

وكان غراندي قد اعتبر أن "النظام يُحظِّر دخول بعض المناطق ويتخذ إجراءات تحد من حركة فرق الأمم المتحدة".

ولم يتردد غراندي في توجيه رسالة قوية للحكومة السورية، لافتاً فيها، نقلاً عن "سكاي نيوز"، إلى "حض الحكومة السورية على السماح بوصول المفوضية إلى كافة مناطق البلاد التي تستقبل العائدين"، قائلاً: "المهم جداً أن تكون منظمات مثل منظمتي حاضرة في أماكن عودة النازحين، ومن المهم أن تتمكن هذه المنظمات من مراقبة عمليات العودة وأن تصل إلى العائدين ومساعدتهم".

ومن جهتها، رأت مصادر القوات "انّ كلام غراندي يثبت للمرة الألف انّ ملف النازحين مدوّل، وان التواصل الثنائي بين لبنان وسوريا لا يقدم ولا يؤخر لأنّ شروط العودة ومستلزماتها تتطلب جهوداً عربية ودولية، وانّ النظام السوري يضع العصي في دواليب هذه العودة".

داعيةً إلى "إخراج هذا الملف من البازار السياسي وفَصله كلياً عن العلاقة الثنائية التي لا يمكن ان تتطور قبل إنجاز الحلّ السياسي في سوريا، خلافاً لعودة النازحين التي لا يجب إطلاقاً ربطها بهذا الحلّ السياسي".

مشددةً على "مرجعية مجلس الوزراء في هذا الملف، وعلى ضرورة وضع كل الجهود مع المجتمع الدولي لإعادتهم سريعاً كون الوضع الاقتصادي للبنان لم يعد يتحمّل استمرارهم".