3 خيارات قدمها ساترفيلد للبنان بشأن خلافه مع اسرائيل فما هي؟
 

لى خلفية زيارة نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الاوسط ديفيد ساترفيلد إلى لبنان، والتي تناولت العديد من المستجدات، برز الخلاف اللبناني - الإسرئيلي على طاولة مباحثات ساترفيلد، الذي "اقترح على الجانب اللبناني 3 خيارات بشأن الحدود البحرية مع اسرائيل" وفق ما أشارت مصادر سياسية لصحيفة "الحياة"، وابرز هذه الإقتراحات: 

 

الاقتراح الأول: قبول لبنان بخط هوف 

 

ويتمثل هذا الإقتراح، بأن "يقبل لبنان بخط هوف (الخط الذي اقترحه الوسيط الأميركي السابق فريدريك هوف منذ عام 2012 والذي قضى بأن يسمح للبنان بأن يستثمر ما بين 55 و60 في المئة من المنطقة المتنازع عليها، على أن يترك الجزء الباقي منها معلقاً إلى حين ترسيم الحدود البحرية في شكل رسمي بين لبنان وإسرائيل لاحقا)". 

إلا أن المصادر نفسها أوضحت أن "رئيس البرلمان نبيه بري رفض اعتماد خط هوف خلال الوساطة التي خاضها ساترفيلد في شباط من العام الماضي". 

 

الخيار الثاني: اقتراح ساترفيلد 

  وهو كما أشارت الصحيفة، أن "يُترك للشركات المنقبة عن الغاز والبترول (من الجهتين اللبنانية والإسرائيلية) أن تقيم بينها شراكة (joint venture) لتقاسم استثمار الثروة النفطية والغازية في المنطقة المتنازع عليها". 

 

الخيار الثالث: التفاوض مع قبرص

 

ويتمثل هذا الخيار بـ "إعادة التفاوض على الحدود البحرية مع قبرص التي كانت إسرائيل استندت إلى خرائط اتفاقية بينها وبين حكومة الجزيرة من أجل الادعاء بحقها بالمساحة التي تقول أنها تعود إليها في البحر، إلا أن هذا الخيار سيأخذ وقتاً طويلاً" بحسب المصادر.