موهبة جديدة في عالم الفن في ظل الإنحطاط الفني والمآسي الحياتية
 

 

هو وجه لبنان الآخر، إبداع جديد يُسطرّ للشباب اللّبنانيّ، طبعًا هي موهبة مدفونة تحت وطأة الأوضاع الحياتيّة الصعبة، والتي لجأت إلى البرامج التلفزيونيّة علّها تنقل إبداعهم إلى الساحة العالميّة.

 مساء يوم السبت، دخلت الفرقة اللّبنانيّة "Mayyas Group" إلى تجارب الأداء لِبرنامج "Arabs Got Talent"، بقيادة نديم شرفان، الذي عرّف عن فرقته أنّها "Choreography" (تصميم رقص)، والرقصة هي عبارة عن مزيج من الفلكلور الصينيّ واللّبنانيّ.

خلال المشاهد الأولى، لفتتنا الثقة العالية التي يتمتّع بها قائد الفرقة، لا سيّما عندما طلب من أفراد لجنة التحكيم الإقتراب من الفنانة نجوى كرم والتي أمامها الباز الذهبي، إذ كان على دراية بنجاح فرقته ووصولها إلى النهائيّات.

وما إن باشرت فرقة الفتيات المرهقات وصلتها على أنغام موسيقى أم كلثوم "إنت عمري" حتى إرتفعت هتافات الحكّام والجمهور، لإعجابهم بـِ جماليّة الرقصة المتناغمة مع الموسيقى.

تعتمدُ الرقصة على حركات متتاليّة لليدين، بعيداً عن الإبتزال الحاصل في الفنّ اللّبنانيّ هذه الأيام. 

 

اقرأ أيضاً: قال أبو علي هني بحشو يا بنتي ودفنوني، طمروني طمر  

عبّر العميد علي جابر، عن  شديد إعجابه باللّوحة الفنّيّة المُقدّمة، هو المعروف في الوسط الفنّي أنّ "ما بيعجبو العجب"، قائلًا: "صرلي زمان ما افتخرت، أنا اليوم بفتخر إنّي لبناني". 

أمّا نجم التمثيل أحمد حلمي، فاعترض على مدّة العرض، قائلاً: "دي أغنية طويلة يا راجل وانت واخد حتّا منها".

من جهتها، ضغطت شمس الأغنية اللّبنانيّة على الباز الذهبي، لإعفاء الموهبة من التنافس وتأهيلها إلى المرحلة النهائيّة.

يسطّر لبنان إبداعات فنية كل يوم، كوصول فيلم المخرجة "نادين لبكي" للعالمية وترشح فيلمها "كفرناحوم" في الأوسكار لجائزة أفضل فيلم أجنبي، وإن لم ينجح لكنها وضعت لبنان على خريطة العالم من جديد. 

شكراً لأبناء لبنان الذين ينقلون وجهه الآخر إلى العالم، ويثبتون يوماً بعد يوم أننا مبدعون رغم كل الظروف.