الإنسحاب الأميركي من سوريا مسألة وقت، وماذا عن نقل القوات الأميركية من سوريا إلى العراق؟
 

على خلفية إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إنسحاب الجيوش الأميركية من سوريا، وبعد أن بدأت القوات الأميركية بالفعل من سحب معداتها من سوريا؛ أكد الجنرال جوزيف فوتيل قائد القيادة العسكرية المركزية الأميركية أمس الأحد، والذي يشرف على القوات الأميركية في الشرق الأوسط، على أنه "من المحتمل أن تبدأ الولايات المتحدة خلال أسابيع سحب قواتها البرية من سوريا طبقاً لما أمر به الرئيس دونالد ترامب" بحسب قوله.

ولم يتكهن فوتيل بموعد الانتهاء من الانسحاب، لكنه حذر من أن "توقيت الانسحاب يتوقف على الوضع في سوريا حيث شن مقاتلون تدعمهم الولايات المتحدة هجوماً نهائياً ضد الجيوش التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية قرب الحدود العراقية".

وقال فوتيل: "أعتقد أننا على المسار الصحيح حيثما نريد أن نكون"، مضيفاً: "نقل الأفراد أسهل من نقل العتاد ولذا ما نحاول فعله الآن هو من جديد إخلاء المواد والمعدات، التي لا نحتاجها".

وعن ما يتم تداوله من نقل بعض القوات الأميركية من سوريا إلى العراق المجاور حيث تحتفظ الولايات المتحدة بأكثر من خمسة آلاف جندي لمساعدة بغداد على محاربة تنظيم الدولة ومنع صعودها من جديد، قال فوتيل إنه "لا يعتقد أن الولايات المتحدة ستزيد بشكل كبير عدد القوات في العراق"، تاركاً "الباب مفتوحاً أمام احتمال تغير تركيبة القوات لمساعدة الولايات المتحدة على مواصلة الضغط على تنظيم الدولة".