ذكرت معلومات أمنية لـ"لبنان 24" مساء الثلاثاء أنّ عمّالاً في ورشة بناء شاهدوا شخصًا غريبًا يرتدي ملابس عسكرية، دخل لبنان من جهة موقع الراهب قرب عيتا الشعب، وعندما توّجهوا إليه، لم يجب ولاذ بالفرار. 
 
وكشفت المصادر أنّ المسلك الذي اجتازه الشخص المشتبه فيه هو نفس المسلك الذي كان سلكه قبل عامين نجل العميل الإسرائيلي أحمد شبلي، جهاد شبلي قادمًا من فلسطين المحتلّة. 
وبحسب المصادر، لم  يتم القبض على الإسرائيلي المشتبه به بعد والبحث ما زال جاريًا لتوقيفه. من جانبه، تحدّث أوّل مواطن رأى هذا الإسرائيلي لموقع "بنت جبيل" قائلاً إنّه شاهده بالقرب من أرض تسمّى "النورية " في حانين، مضيفًا: "رأيت جنديًا "أشقر " وطويلاً، يرتدي ملابس عكسرية وراودتني الشكوك به صرخت به وطلبت منه أن يعطيني هويته، فوضع يده على فمه بإشارة الى أنّ لا يتكلم العربية ثمّ لاذ بالفرار وذهب الى حقل في المقابل، وبعد حين قدمت قوة من الجيش وعلمت بما حصل، ونزل عسكري من آليته للحاق به، إلا أنّ الشخص المشتبه به فرّ ، ولم يجر العثور عليه".