زار رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل على رئس وفد مقر حزب الطاشناق في برج حمود حيث التقى الامين العام لحزب الطاشناق النائب هاكوب بقرادونيان وعضو اللجنة المركزية فيكان اواكيان وضم الوفد الكتائبي النائب الياس حنكش ،الامين العام نزار نجاريان،عضو المكتب السياسي بيار جلخ، رئيس اقليم المتن ميشال الهراوي والمستشارة القانونية لارا سعادة. وبعد اللقاء قال هاكوب بقرادونيان:"ليس غريباً ان يزور رئيس حزب الكتائب الصديق سامي الجميل ووفد كتائبي مقر حزب الطاشناق، قد نختلف احياناً في السياسة ولكن عندما يتعاق الموضوع بكل لبنان وبحياة كل مواطن لبناني فإن احزاباً مثل الكتائب والطاشناق تلتقى دائماً واضاف الموضوع الاساسي كان الموضوع المعيشي والوضع الاقتصادي الى جانب معضلة تشكيل الحكومة والاراء متطابقة بين حزبي الكتائب والطاشناق بضرورة تشكيل الحكومة والعمل الجاد للخروج بأي شكل من الحكومة لان الشعب لم يعد يحتمل وننشد فخامة الرئيس ودولة رئيس مجلس الوزراء وكل المعنيين مضاعة جهودهم للتوصل الى اي حل يرضي المواطنين وليس من الضروري ان يرضي الجميع لنكمل حياتنا ونعطي للمواطنين الطمأنينة وخصوصاً الشباب ليؤمنوا بهذا الوطن ومستقبله".

بدوره قال الجميل :"تشرفنا اليوم بزيارة مقر حزب الطاشناق والتقينا الأستاذ هاكوب الصديق والعلاقة بين الكتائب والطاشناق تاريخية ونريد لهذه العلاقة أن تستمر بمعزل عن الانتخابات والاختلاف في وجهات النظر في بعض الأمور إنما ما يجمعنا هو حبنا للبنان وحرصنا على الشعب اللبناني وقيم مشتركة يهمنا المحافظة عليها معاً.

اضاف :"لقد تطرقنا إلى موضوعين الأول هو الوضع الحالي إذ لا يجوز التأخير في تشكيل الحكومة في ظل الكارثة الاقتصادية والاجتماعية التي يعيشها اللبنانيون ونعتبر أن التأخير للأسباب المطروحة هو غير مفهوم وغير طبيعي وغير مقبول من قبل جميع اللبنانيين وخصوصا بعد التسوية الرئاسية التي حصلت واتفاق الجميع على السقف السياسي وعلى وضع الأمور الخلافية جانبا وبالتالي لا نفهم لماذا الخلاف اليوم ولا نفهم إذا كان الثلث المعطل هو المشكلة وبأي هدف سيستعمل ومن أجل اي موضوع فلو ما زلنا في اجواء 14 و8 ويكون للثلث المعطل تأثير على البلد كان ذلك ممكناً.

وجدد الجميل" في حال عدم التمكن من تشكيل حكومة محاصصة، طرح تشكيل حكومة اختصاصيين في موازاة حوار وطني في مجلس النواب لمعالجة كل الملفات الخلافية بين اللبنانيين لأن الشعب اللبناني لم يعد يحتمل وهو يعاني من كل الأزمات سواء أكانت أزمة عاصفة ام اقتصادية وغيرها، فالشعب اللبناني لا يمكن أن يستمر وهو يشعر أن لا قبطان اليوم في البلد".

اضاف :" نحن اليوم على أبواب قمة اقتصادية والدولة بلا حكومة فهذا أمر يضر بصيت لبنان وبحق الشعب اللبناني ككل".

وتابع الجميل :" الموضوع الثاني الذي طرحناه هو اقتراح قانون أردنا التباحث به مع حزب الطاشناق قبل القيام بأي خطوة في هذا الاتجاه، يهدف إلى تثبيت تاريخ 24 نيسان من كل سنة يوما وطنيا يتذكر فيه جميع اللبنانيين المجازر والإبادة والمجاعة التي تعرض جبل لبنان والأقليات بدءا من الارمن، السريان، الكلدان ، الاشوريين وكذلك الموارنة والشيعة وكل الذين تعرضوا للاضطهاد في الزمن الصعب الذي مر به لبنان والشعب اللبناني".

وختم الجميل :" لقد انتهينا من اعداد هذا الاقتراح وعرضناه أمام حزب الطاشناق الذي رحب بالأمر تبقى بعض التعديلات بناء على اقتراح صديقنا هاكوب وسنوقعه معا ونتقدم به إلى المجلس النيابي وسنتواصل ونتعاون مع حزب الطاشناق ومع كل الأفرقاء السياسيين من اجل تأمين الإجماع في المجلس النيابي حوله لأن هذه الأقليات هي مكونة لهذا البلد وكل هذه الأقليات والطوائف المضطهدة هي التي أسست لبنان وكانت موجودة قبل دولة لبنان الكبير على هذه الأرض ولها الفضل في تأسيس هذه الدولة وعلى الدولة اللبنانية الاعتراف بشهادتهم وبتضحياتهم وإعطائهم هذا الحق الحق بيوم وطني نتذكر فيه كل الشهداء وكل التضحيات التي قدموها في تاريخ لبنان".