أحضرت الى  إحدى مستشفيات المنية المدعوة "ه. ش." لبنانية اثر تناولها كمية كبيرة من الادوية في منزلها الكائن في بلدة دير عمار، وعُلم ان وضعها الصحي غير مستقر.  كما ورد اتصال الى مخفر قانا من المدعو "م. د. وافاد ان زوجته  ب. ح. اقدمت على اقفال باب منزلها وتحاول الانتحار. وبمراجعة المحامي العام الاستئنافي في الجنوب، أشار بخلع باب المنزل ودخوله على الفور. 

وقد توجهت دورية من المخفر  الى المكان ودخلت المنزل فوجدت الاخيرة داخل المنزل وعليها بعض الجروح. وحضر الصليب الاحمر لاسعافها ونقلها الى احدى المستشفيات.