باسيل لن يحصل على الثلث المعطل لانه بحوزة الثنائي الشيعي
 

سأل مصدر مطلع على عملية ​تشكيل الحكومة​ لقناة الـ"MTV" "هل يمكن للوزير الدرزي من حصة ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ ضد "​حزب الله​"؟ هل يستطيع الوزير السني من حصة الرئيس عون أن يخالف "حزب الله"؟ كيف يخالف الوزير الحزب ولولاه لما تمثل "​اللقاء التشاوري​"؟

 

إذا  طلب "حزب الله" ورئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ من وزير السياحة في حكومة تصريف الاعمال ​أفيديس كيدانيان​ التصويت هل يمكن أن يرفض؟".

وأكد أن "رئيس "​التيار الوطني الحر​" وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال ​جبران باسيل​ لن يحصل على الثلث المعطل لانه بحوزة الثنائي الشيعي الذي لديه اكثر من الثلث مع حلفائه".

 

 وقال رئيس لقاء الإعتدال المدني مصباح الاحدب في سلسلة تغريدات عبر "تويتر": "اصبحت رئاسة الحكومة ملطشة لكل صغير ووضيع في البلد، وأصبح الرئيس المكلف ضعيفا لدرجة يعجز فيها عن المواجهة، فيتنازل لغيره عن صلاحية التأليف، مكرسا اعرافا دستورية خطرة وجديدة فأصبحنا نتساءل من يشكل الحكومة في لبنان".

أضاف: "من يعتصم بالصمت عليه وضع مطالب واضحة تحفظ الصلاحيات الدستورية، لا الهروب من المسؤولية وانتظار الحل من كل ذئب يعمل ليل نهار على نهش حقوقنا". 

 
فيما ركّز رئيس "الحزب التقدمي الإشتراكي" النائب السابق ​وليد جنبلاط​، على أنّ "ظرفًا تاريخيًّا استثنائيًّا سمح بالخلاص من ثنائية المشيختَين بعد أكثر من ستين عامًا، عبر انتخابات واضحة بعيدًا عن تقاسم النفوذ السابق الّذي أنهك طائفة الموحدين المسلمين ​الدروز​، وسمح بالانتقال إلى العمل المؤسساتي".

وشدّد في تعليق على مواقع التواصل الإجتماعي، على أنّه "إذا كانت رياح الفتنة والتعطيل تهبّ من الشرق، فنأمل من المرجعيات حماية هذا الإنجاز".

 
وتوجه رئيس حزب "التوحيد العربي" الوزير السابق ​وئام وهاب​ في تصريح له عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" النائب السابق ​وليد جنبلاط​، قائلا: "كنا نتمنى يا وليد بك أن نأتي بمجلس مذهبي يمثل الجميع وليس فريقاً واحداً وشيخ للعقل يمثل الجميع أما شيخ الأمر الواقع فسيبقى لفريق واحد وهذا ما أثبتته ممارساته لذا نقول لك شيخك ولنا شيخنا وأشد الفتن هي محاولة الهيمنة على كل شيء".
 
وأكد وزير التربية ​مروان حمادة​ أن "لا تمديد لعطلة ​المدارس​ بسبب العاصفة خلافا لما يتم الترويج له"، مشيرا إلى "أن المنسوب إليه مجرد ​أخبار​ وسائل تواصل إجتماعي يتداول بها التلاميذ".

وفي حديث اذاعي لفت حمادة الى ان "العطلة تنتهي مساء الإثنين مع انتهاء ​عيد الميلاد​ لدى الطائفة الأرمنية الأرثوذكسية، على أن يكون يوم الثلثاء يوم تدريس عاديا في كل ​لبنان​".

 
فيما أكد ​السفير اللبناني​ في واشنطن، ​غابي عيسى​ أن "لا حرب أميركية مالية على لبنان بعد رفع مكتب محاماة دعوى من قبل "متضرّرين من ​حزب الله​" ضد عدد من ​المصارف اللبنانية​ أمام ​القضاء الأميركي​"، مشددا على ان "الدعوى المرفوعة لم تُقدم من قبل ​الإدارة الأميركية​، وبالتالي لا يمكن الربط بين العقوبات التي تصدرها الإدارة والقضايا القانونية التي يقوم المحامين عادة برفعها".

وفي حديث صحافي أوضح عيسى أن "هذه الدعوى تم رفعها بتاريخ 1/1/2019، وتستند على قانون قديم يسمى Terrorism Act، كان من المتوقع انتهاء العمل به عام 2013 قبل ان تمدد فترته لست سنوات تنتهي يوم الثاني من كانون الثاني 2019 ان مكتب المحاماة تقدم بالدعوى قبل يوم واحد من انتهاء المدة".

وعن خلفية هذه الدعوى، لفت عيسى الى "وجود خلفية سياسية بطبيعة الحال، وخلفية مالية فمكاتب المحاماة تبغى الربح بكل تأكيد"، مشيرا إلى ان "معظم الاعمال التي تحدثوا عنها حصلت مع ​حركة حماس​ في غزة، وفي العراق"، معتبرا ان "هناك قضايا عديدة مشابهة رُفعت بالسابق "، لافتا، "إلى انه بإمكان القاضي الذي سينظر بهذه الدعوى رفضها منذ البداية او ستأخذ المحكمة سنوات عديدة قبل البت بها ولكن ينبغي التذكير مجددا ان لا علاقة مطلقة بين هذه الدعوى والعقوبات".

وكشف عيسى أن "المصارف اللبنانية ملتزمة بشكل كامل بكل ما يصدر عن وزارة الخزانة، ومنذ ثلاث أسابيع زار وفد من الجمعية العاصمة الأميركية حيث تم ترتيب لقاء مع مسؤولين في وزارة الخزانة، وبعد هذه الاشاعات التي خرجت تواصلت السفارة مع وزارتي الخارجية والزخانة وتلقينا تطمينات بعدم وجود أي نية لمعاقبة المصارف، ف​الادارة الأميركية​ تعتبر القطاع المصرفي عامودا أساسيا في استقرار لبنان".

 
 
 
 
 
 
عربيا وإقليميا :
 
 

لفت مستشار ​الأمن القومي الأميركي​ ​جون بولتون​ إلى أنه "يجب ألا تعتبر ​سوريا​ الانسحاب الأميركي دعوة لاستخدام الأسلحة الكيميائية".

 
وكشف متحدث باسم ​وزارة الخارجية الكندية​ لوكالة ​الصحافة​ الفرنسية عن "سائحا كنديا محتجز في ​سوريا​ بعدما توجه الى قرية قريبة من الحدود اللبنانية في منطقة تسيطر عليها قوات ​النظام السوري​"، موضحاً أن "كريستيان لي باكستر المتحدر من مقاطعة ​كولومبيا​ البريطانية على ساحل المحيط الهادىء، فقد أثره منذ الاول من كانون الاول وتحديدا منذ وصوله الى قرية سورية يتحدر منها شقيق زوجته وتحاذي الحدود اللبنانية".
 
 
 
دوليا : 
 
 

أفادت قناة "العربية" عن "إجلاء الناطق باسم ​الحكومة الفرنسية​ من مكتبه بعد تعرضه لهجوم من قبل محتجين".

وكانت قد أفادت قناة "العربية" عن "احتراق سيارات في وسط ​باريس​ بعد الاشتباكات بين ​الشرطة الفرنسية​ ومحتجين".

فيما أعلنت الشرطة الفرنسية أن "25 ألفا من أصحاب السترات الصفراء شاركوا في التظاهرات في جميع أنحاء ​فرنسا​".

وكانت "وكالة ​الصحافة​ الفرنسية - أ.ف.ب" قد أفادت ظهر اليوم عن "وقوع صدامات بين قوى الأمن الفرنسية ومحتجين من "السترات الصفراء" في باريس"، وذلك بعدما تحرّك المحتجون في يوم تعبئة ثامن اثر اعتقال أحد قادتهم المعروفين في الإعلام.

وأوضحت أنّ "الاحتجاجات قد بدأت سلمية، قبل أن يلقي متظاهرون كانوا على أرصفة ​نهر السين​ قرب مقر البلدية مقذوفات على ​القوى الأمنية​ الّتي ردّت بإطلاق قنابل ​الغاز​ المسيل للدموع"، مبيّنةً أنّ "الصدامات أدّت الى تباطؤ تقدّم المتظاهرين الّذين كانوا يتّجهون نحو مقر الجمعية الوطنية في العاصمة".

يُذكر أنّ محتجي "السترات الصفراء" كانوا قد بدأوا بالتجمع في عدد من المدن الفرنسية في أوّل تعبئة للعام 2019، غير آبهين بالتنازلات التّي قدمّتها الحكومة و​النقاش​ الوطني الكبير الّذي يبدأ في منتصف كانون الثاني لبحث المطالب.

 
 
واعتبر رئيس الوزراء ​اليابان​ي ​شينزو آبي​ أن "اليابان و​روسيا​ وصلتا إلى نقطة مفصلية في عملية تبنّي معاهدة السلام ومصادقة البلدين النهائية عليها"، مضيفا: "من هذه اللحظة، بدأت مرحلة حاسمة في قضية معاهدة السلام"، مشيرا الى أننا "سنجري مع الرئيس ​فلاديمير بوتين​ مباحثات، سنصرّ فيها على وضع نقطة النهاية في هذه القضية".