يلجأ عدد كبير من مستخدمي الهواتف الذكية إلى تطبيقات التنظيف (Cleaner) أو أدوات إزالة البيانات غير المرغوب فيها، بهدف زيادة السعة التخزينية أو تسريع وتيرة عمل نظام التشغيل.
 
في المقابل، حذّر المكتب الاتحادي لأمان تكنولوجيا المعلومات في ألمانيا أن هذه التطبيقات لا تجلب للمستخدم أية منافع، موضحاً أنّ معظم مبادئ التنظيف وإزالة البيانات المستمدة من عالم الحواسيب المكتبية ليست ضرورية مع الأجهزة الجوالة المزودة بنظام غوغل أندرويد.
 
ولفت المكتب إلى أنّه في أغلب الأحيان، فإن تطبيقات تنظيف البيانات أو تطبيقات تحسين نظام التشغيل الأخرى لا تجلب معها سوى الإعلانات، بل قد تقوم هذه التطبيقات أحيانا بالتجسس على بيانات المستخدم وسلوكياته وبيانات الأجهزة، مما يجعلها تطبيقات غير مرغوب فيها. وعليه، نصح الخبراء الألمان بعدم تثبيت أية تطبيقات على الأجهزة الجوال، إلا في حال الاحتياج إليها فعلا.