أدخلت شركة فيسبوك مجموعة من المعايير الأخلاقية لمستخدمي شبكتها الإلكترونية، على أن يَجِدَ روّاد شبكة التواصل الاجتماعية الأكثر رواجا بنودَ "الممنوعات" في بوابة الموقع. ولا تحظر القواعد الجديدة لفيسبوك نشر الصور ومقاطع الفيديو الإباحية فحسب، بل تحظر أيضا مقاطع الفيديو التي تحتوي على رقصات مثيرة وصور عراة، وحتى الرسائل التي تحمل أقل التخمينات والإيحات بدلالات جنسية.

ويذكر موقع فيسبوك أن الحظر يشمل العبارات التي يمكن أن تكون بريئة، ولكن يمكن تفسيرها من البعض على أن لها دلالات جنسية كـ"أريد قضاء وقت ممتع الليلة". إضافةً لحظره جميع الصّور والعبارات والكلمات التي تحمل أكثر من تأويل، إن كان أحدها له صبغة مثيرة. وتؤكد إدارة فيسبوك أنها تحاول تعزيز الطابع الأخلاقي (السلوك) لمستخدميها، ولفت انتباه المجتمع لخطورة مشاكل الاستغلال والاعتداء الجنسي.