الحريري يجري إتصالين من فرنسا، وأحدهما يُبشر بابتعاد شبح العتمة عن لبنان
 

أجرى الرئيس المكلف سعد الحريري اتصالين: الأوّل بالرئيس ميشال عون، والثاني برئيس مجلس النواب نبيه بري، واللافت أن الإتصالين طالا أزمة الكهرباء في لبنان، حيث تمحور الإتصال الأول كما ذكرت صحيفة "اللواء"، حول "تفريغ باخرتين جزائريتين الفيول لصالح كهرباء لبنان، الأمر الذي بشر بابتعاد شبح العتمة عن لبنان".

وفي تفاصيل الإتصال، افادت الصحيفة أن "الرئيس الحريري أجرى صباح أمس اتصالاً من باريس، بالرئيس عون أطلعه فيه على نتائج الاتصالات التي أجراها بالمسؤولين الجزائريين والتي أفضت الى قرار تفريغ حمولتيّ الباخرتين الجزائريّتين لصالح كهرباء لبنان، على أن يواصل الرئيس الحريري اتصالاته مع المسؤولين الجزائريين لإيجاد حل دائم للمسألة خلال الأيام المقبلة، وفق ما جاء في بيان صادر عن مكتب الحريري الإعلامي".

ومن جهته، أعلن وزير الطاقة سيزار أبي خليل انه "لن يحصل أي انقطاع بالكهرباء كما يشاع، وانه سيتم تفريغ شحنات الفيول الموجودة امام معملي الزوق والجية، على ان تصل تباعاً باقي الشحنات المطلوبة".

وجاء ذلك بعد أن "عرض أبي خليل على الرئيس عون الاطلاع على الحل الذي تمّ التوصل إليه باستمرار تزويد مؤسسة الكهرباء بالمحروقات من قبل شركة النفط الجزائرية «سوناتراك»، وبالتالي تجنيب لبنان الدخول في أزمة إضافية لانقطاع التيار" وفق ما ذكرت الصحيفة.

وفي هذا السياق، أشارت مصادر نيابية وفقاً للصحيفة إلى أن "أحد العوامل التي دفعت الرئيس برّي إلى التعجيل في عقد الجلسة النيابية، كان يتصل بتشريع سلفة الخزينة التي طلبتها وزارة الطاقة لتغطية الاعتمادات المالية الخاصة بحاجة مؤسسة كهرباء لبنان إلى الفيول لتمكين معامل الإنتاج من الاستمرار في توليد الطاقة، خاصة وان تشريع السلفة وتحويلها إلى قانون، كان من التفاهمات التي تمت مؤخراً بين الرؤساء عون وبري والحريري لمعالجة مشكلة النقص بمادة الفيول، والتي كادت تُهدّد لبنان بالظلام نتيجة توقف معامل الإنتاج عن العمل في الذوق والجية والحريشة".