الحريري لبري: أليس الموعد قريباً؟... فأجابه بري: لا الجلسة ستعقد في هذا الموعد...
 

يتركز الإهتمام في الفترة الحالية على مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري الى توجيه دعوة لعقد جلسة تشريعية للمجلس النيابي يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين، وذلك لدرس وإقرار جدول أعمال يتضمن مجموعة من البنود المتعلقة باتفاقيات واعتمادات، وبعضها متعلق بمؤتمر "سيدر".

وبحسب المعلومات، نقلاً عن صحيفة "الجمهورية"، اتصل الرئيس المكلف سعد الحريري بالرئيس بري أمس، والذي أبلغه أنه "وجّه الدعوة الى الجلسة الاثنين والثلاثاء المقبلين، وفي هذا الاتصال سأل الحريري بري: أليس الموعد قريباً؟ فأجابه بري: لا، الجلسة ستعقد في هذا الموعد...".

وفيما يخص عقد الجلسة، لفتت صحيفة «الجمهورية» إلى أنّ "الرئيس بري اتخذ منذ أيام كل الاحتياطات اللازمة لعقد الجلسة التشريعية، وبادرَ قبل ايام ايضاً الى توزيع جدول أعمالها على النواب".

أما فيما يخص مضمون الجلستين، أوضحت مصادر نيابية، نقلاً عن صحيفة "اللواء"، ان "جدول أعمال الجلستين سبق ان وزّع على النواب منذ ما بعد اجتماع هيئة مكتب المجلس، وهو يتضمن 38 مشروع واقتراح قانون أبرزها:

- اقتراح القانون الرامي إلى فتح اعتماد إضافي تكميلي لمواجهة النقص في بند الدواء في وزارة الصحة العامة.

- اقتراح قانون المفقودين قسراً.

- اقتراح القانون المعجل المكرر الرامي إلى الإجازة للقطاع الخاص بتشييد وإنشاء معامل لمعالجة النفايات الصلبة وتحويلها إلى طاقة كهربائية وبيعها من مؤسسة كهرباء لبنان، المقدم من النائب سيزار ابي خليل في 31/5/201.

- اقتراح القانون المعجل المكرر الرامي إلى تعديل الفقرة الأولى من المادة 13 من قانون موازنة العام 2018 المتعلقة باعطاء مؤسسة كهرباء لبنان سلفة خزينة طويلة الأجل والمقدم من النائب سيزار أبي خليل تاريخ 23/10/2018.

- اقتراح القانون المعجل المكرر الرامي إلى فتح اعتماد اضافي في الموازنة العامة لعام 2018 قدره مائة وثلاثة وعشرون ملياراً وثلاثمائية وثلاثة عشر مليوناً وخمسمئة ألف ليرة لبنانية في باب رئاسة مجلس الوزراء، مجلس الإنماء والإعمار المقدم من النواب سليم عون، سليم خوري وشامل روكز تاريخ 25/10/2018.

كما ولم يعرف ما إذا كان اقتراح قانون البطاقة الصحية الذي اقرته لجنة المال النيابية أمس، يمكن ان يمر في الجلسة التشريعية المقبلة".

ومن جهتها، لفتت المعلومات، بحسب صحيفة "الجمهورية"، إلى أنّ "بري كان بصدد عقد هذه الجلسة مطلع الاسبوع الماضي، مستنداً الى أجواء ايجابية كانت بلغته انّ الحكومة ستولد قبل نهاية الاسبوع السابق له، الّا انها لم تولد، فقرر ان يتريّث قليلاً، في انتظار ما ستسفر عنه الاتصالات التي دارت حول التأليف آنذاك".

وكان الرئيس بري قد إكتفى بالقول أمام زواره: "حتى الآن الجمود هو سيّد الموقف، ما يعني انه لا توجد اي خطوة الى الامام".