نفى الإسباني جوسيب غوارديولا نيّة فريقه مانشستر سيتي متصدّر الدوري الإنكليزي، تقديم عرض لضم الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم فريقه السابق برشلونة الإسباني. جمعت علاقة طويلة بين غوارديولا وأفضل لاعب في العالم 5 مرات، إذ أشرف عليه خلال توليه تدريب برشلونة بين العامين 2008 و2012، في فترة زاخرة بالألقاب بالنسبة للنادي الكاتالوني، شملت إحراز لقب الدوري الإسباني 3 مرات ودوري أبطال أوروبا مرتين.

ورداً على التقارير المتكرّرة في إسبانيا، عن سعي بطل إنكلترا الى ضم ميسي (31 عاماً)، وإعادة الجمع بينه وبين غوارديولا، نفى الأخير بشدة هذا الأمر في مؤتمر صحافي الجمعة.

وأوضح: «قلت مراراً منذ أن أتيت الى هنا (2016)، عندما تركت برشلونة، وفي بايرن (ميونيخ الألماني الذي درّبه بين 2013 و2016) والآن في سيتي، لم أطلب قط من ليونيل ميسي أن يأتي الى بايرن ميونيخ أو هنا».

وأضاف: «لم أقل مطلقاً للناديين (بايرن وسيتي) أنني أريد هذا اللاعب. مطلقاً. أعرف مدى أهميته بالنسبة الى برشلونة، أنا لم أتحدث أبداً، ولم أقم أبداً بخطوة أولى، ولن أقوم بذلك مطلقاً. قلت ذلك ألف مرّة».

في المقابل، أكّد غوارديولا عزمه على إقناع مواطنه المغربي الأصل الشاب إبراهيم دياز (19 عاماً)، بتوقيع عقد جديد، لا سيما في أعقاب أدائه اللافت ضد فولهام الخميس، في الدور الرابع لكأس الرابطة، وتسجيله هدفي فريقه (2-0) وقيادته الى الدور ربع النهائي في غياب عدد من الأساسيين.

وأوضح: «نحن نريده. نذهب الى أندية أخرى ونضمّ لاعبين، نحاول الإعتناء بهم ونمنحهم أفضل تدريب وتجهيزات ونحاول القيام بكل شيء».