حذّر الإمام صاحب النفوذ من تصعيد إضافي في التعليقات التي وصفها المحللون والمتظاهرون بأنّها خطيرة
 

دعا المرجع الشيعي الأعلى في العراق، علي السيستاني، الحكومة يوم الجمعة إلى تلبية مطالب المتظاهرين وتشكيل حكومة جديدة، مع استمرار الاضطرابات بسبب انقطاع الكهرباء ونقص المياه والبطالة.

وفي حديثه مع أتباعه في خطبة الجمعة، قال ممثل عن السيستاني إن رئيس الوزراء حيدر العبادي بحاجة إلى العمل "على وجه السرعة" لتهدئة المحتجين.

وقال ممثل السيستاني خلال الخطبة التي ألقاها في مدينة كربلاء الشيعية المقدسة "على الحكومة الحالية أن تعمل بجد على وجه السرعة لتنفيذ مطالب المواطنين للحد من معاناتهم وبؤسهم".كما دعا إلى إنشاء حكومة جديدة، وهو هدف لم يتم التحقيق فيه حتى الآن منذ انتخابات 12 مايو التي شابتها مزاعم بتزوير الناخبين.وقال الممثل "يجب على (رئيس الوزراء الجديد) شن حرب لا هوادة فيها ضد الفاسدين ومن يحميهم".

قُتل 16 شخصاً على الأقل وأصيب المئات منذ اندلاع الاحتجاجات في البصرة في 8 يوليو / تموز. 

على الرغم من التركيز في البداية في المدينة الجنوبية، التي تعاني من نقص المياه والكهرباء خلال درجات حرارة 50 درجة مئوية، انتشرت المظاهرات إلى محافظات ومدن أخرى، بما في ذلك بغداد والديوانية وبابل والنجف وكربلاء.

وقد ردت قوات الأمن العراقية بالعنف على المظاهرات، بينما فرضت الحكومة حظراً على الإنترنت، زعمت منظمة العفو الدولية أنه وسيلة لمنع المتظاهرين من تحميل صور سوء المعاملة.وأضاف ممثل السيستاني أنه حتى لو "تلاشت مطالب الإصلاحات"، فإنها ستعود قريباً "بقوة أكبر".وقال "في خطبة الجمعة قبل ثلاث سنوات، حذرنا من أن الذين يعارضون الإصلاح ويراهنون على أن النداءات من أجل التغيير ستهبط يجب أن يعلموا أن الإصلاح ضرورة مطلقة".

التأثير الديني

وقد رحب العبادي بتدخل السيستاني قائلاً على موقع تويتر أن السلطات الدينية تشاركه في رغبته في "عراق قوي ومزدهر ومستقر، حيث يمكن تحقيق أمن وسلامة وعدل جميع أطفاله وتحقيق رخائه، ولا مكان فيه فاسدة وتصفية المال العام ".   كانت السلطات الدينية الشيعية في الماضي ذات نفوذ كبير في تعبئة العراقيين، وعلى الأخص في عام 2014 عندما أدت دعوة من السيستاني إلى إنشاء وحدات حشد الشعبي شبه العسكرية لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

ومع ذلك، فقد أعرب بعض المتظاهرين في الآونة الأخيرة عن غضبهم من التأثير الديني والطائفي على السياسة العراقية، مع تظاهرة واحدة على الأقل في بغداد تعرض هتافات "ليس سنية، وليس شيعية، علمانية، علمانية!"

واقترح أحد المحتجين لميدل إيست آي أن تدخل السيستاني كان يهدف إلى الحفاظ على النظام السياسي وتقويض الاحتجاجات.وأضاف أن المؤسسة الشيعية شعرت بالتهديد من المظاهرات بقدر ما شعرت بها الحكومة.

ماذا وراء احتجاجات البصرة في العراق؟

غير أن دعاء مالك، محللة شؤون العراق في واشنطن، وصفت تصريحات السيستاني بأنها "خطرة"، لأنها تنطوي على تصعيد عنيف محتمل في الاحتجاجات السلمية حتى الآن.

وقالت لـ ميدل ايست اي "إنه يدعم بشكل أساسي الاحتجاجات ويدعو ضمنا إلى التصعيد العنيف"، مضيفًا أن المتظاهرين كرروا الدعوة إلى الاحتجاجات السلمية في أعقاب تصريحاته."إذا كان ذلك سيحدث، فسيتم استخدامه كوسيلة لقمع الثورة التي تحدث ضد الحكومة، وهذا ما يمثل خطورة حقيقية على تصريحاته يوم الجمعة".

مزيد من الاحتجاجات

ومن المقرر تنظيم مظاهرات أخرى في أنحاء العراق مساء الجمعة. وأفادت الأنباء أن الطرق المؤدية إلى ميدان التحرير في وسط بغداد قد توقفت بشكل متوقع، بينما بدأ المتظاهرون في التجمع خارج مباني المحافظات في البصرة.

يوم الأربعاء، دعا مجلس محافظة البصرة الحكومة في بغداد إلى منح مزيد من الحكم الذاتي للمنطقة، على غرار حكومة إقليم كردستان في شمال العراق.وقال أحمد سليتي، عضو مجلس المحافظة، إن "15 من أصل 35 من أعضاء مجلس محافظة البصرة" قد وقعوا على الطلب لتحويلها إلى منطقة تحت الحكم الذاتي. كما قال إن بغداد مدينة للبصرة ب 45 مليار دولار.

محافظة البصرة هي موطن لبعض من أكبر احتياطيات النفط في البلاد، فضلا عن الميناء الوحيد. على هذا النحو، من المرجح أن تكون بغداد متحفظة بشأن السماح بمزيد من اللامركزية في القوى للمنطقة.

الفشل هو خلفية الكثير من الاضطرابات في تشكيل حكومة وطنية. تحالف من أنصار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، الحزب الشيوعي العراقي وغيره، حصل على أكبر عدد من الأصوات في الانتخابات، الذي كان هناك إقبال منخفض. لكن الاتهامات بتزوير الناخبين أدت إلى إعادة فرز الأصوات، مما أدى إلى تأخير أي محاولات لبناء حكومة ائتلافية. وقال منتظر الزيدي، وهو مرشح برلماني أشهره إلقاء حذاء على الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش، إنه يدعم المظاهرات وقال إن هناك حاجة لحكومة جديدة.

ترجمة وفاء العريضي

بقلم اليكس ماكدونالد نقلا عن ميدل إيست آي