وسط سوقِ انتقالاتٍ «ساخن» في أوروبا هذا الصيف، ولاعبين يتمّ بيعُهم بعشرات الملايين، تظلّ هناك مجموعة من اللاعبين الموهوبين حول العالم، المتوفرين بالمجان، بعد انتهاء عقودهم مع أنديتهم. وهنا أفضل 10 لاعبين متاحين «مجاناً» هذا الصيف حول العالم:

الإنكليزي جون تيري المدافع الإنكليزي المخضرم (37 عاماً) قدّم موسماً ممتازاً مع أستون فيلا في الدرجة الإنكليزية الأولى، وأثبت أنه لا يزال قادراً على العطاء وقيادة خط دفاع متماسك.

الفرنسي باتريس إيفرا الظهير المخضرم (37 عاماً) لا يزال يأمل بتجربة أخيرة، بعد مشوار حافل في كرة القدم الأوروبية، قضى معظمَه مع جيل ذهبي لمانشستر يونايتد.

الإيفواري يايا توريه أفضل لاعب في الدوري الإنكليزي الممتاز سابقاً، يايا توريه (35 عاماً) ترك مانشستر سيتي أخيراً بعد 8 مواسم، ويبحث عن تجربة جديدة في أوروبا.

الألماني ماكس ماير إحدى المواهب الشابة المتوفّرة مجاناً هذا الصيف، توقّع له الكثيرون مستقبلاً واعداً، لكنّ مدرّبَ فريقه شالكة دومينيكو تيديسكو لم يقتنع بإمكانياته ولم يجدّد عقد اللاعب الذي يبلغ عمره 22 عاماً.

الفرنسي حاتم بن عرفة الدولي السابق بن عرفة (31 عاماً) يملك موهبة كبيرة جداً، لكنه لطالما عانى من مشكلات «إنضباطية» تركته يرحل من نادٍ لآخر، كان آخرها باريس سان جيرمان.

الإيطالي جوسيبي روسي المهاجم الدولي المخضرم (31 عاماً) عانى من الإصابات طوال مسيرته، ولكنه كان دائماً يعود ليقدّم مستويات طيّبة في إيطاليا وإسبانيا. روسي متوفر الآن مجاناً، وقد يكون خياراً بديلاً في خط الهجوم.

البرازيلي بيرنارد يبدو أنّ مسيرة بيرنارد (25 عاماً) مع شاختار دونيتسك الأوكراني قد انتهت، فالدولي البرازيلي رفض تجديد العقد، ويسعى لتحقيق حلمه باللعب في أحد الدوريات الخمسة الكبرى.

الفرنسي سمير نصري مثل مواطنه بن عرفة، يمتلك نصري (31 عاماً) موهبة هائلة، لكنه يعاني من مشكلات انضباطية، وقد يتسبّب في زعزعة غرف تبديل الملابس. موهبته الكبيرة وقيمته المجانية قد تكون كافية لجذب الأندية الأوروبية.

الكرواتي ميلان باديلي تألُّق باديلي مع منتخب بلاده خلال المونديال الأخير سيفتح له الأبواب الآن للانتقال مجاناً، فهو يعطي الفرق خياراً «تكتيكياً» في خط الوسط.

الياباني كيسوكي هوندا صانع الألعاب الياباني أصبح متاحاً بالمجان، بعد تخلّي ناديه المكسيكي باتشوكا عن خدماته. هوندا قد لا يكون بنفس مستواه قبل عدة أعوام، لكنه أثبت خلال المونديال أنّ لمسته السحرية لم تختفِ بعد.