لبنان لا يكفيه فقدان شبانه في الغربة، إنما عبر الإنتحار أيضاً
 

الإنتحار بشكل عام؛ هو ذلك "الفعل الذي يؤدي بالشخص إلى قتل نفسه عمداً لأسباب عدة، غالباً بسبب اليأس والإكتئاب، أو الفصام أو إدمان الكحول أو تعاطي المخدرات، أو غيرها من العوامل..."

 

أما في لبنان، ارتفعت نسبة حالات الإنتحار هذا العام مقارنة بالأعوام الماضية إلى ما فوق 30 في المئة، وشهد الشهر الماضي (أيار) تحديداً حوالي 23 حالة انتحار في لبنان، في وقت بلغت فيه معدلات الإنتحار في العام الماضي 2017 حوالي 30 في المئة.

وأشارت المؤشرات إلى 4 حالات إنتحار في لبنان في أقل من ٢٤ ساعة، فيما ذكرت دراسة استقصائية عن الصحّة النفسيّة على صعيد عدد من الدول أجرتها جمعية «إدراك»، أنّ "نسبة محاولات الإنتحار في لبنان تقارب معدل النسب في البلدان التي شملتها الدراسة (17 بلداً)، إذ بلغت 2 في المئة من إجمالي عدد السكان في لبنان مقارنة مع 2.7 في المئة في العيّنة الكاملة التي شملتها الدراسة".

ومن جهة أخرى، تُشير إحصاءات قوى الأمن الداخلي إلى حالة "انتحار كل يومين ونصف يوم في لبنان، ومحاولة انتحار كل ست ساعات".

 

عدا عن خسارة لبنان عدد لا يُستهان به من جيل الشباب المغتربين، الذين يبحثون في بلاد الغربة عن فرص عمل ومستوى معيشة لائق، إلا أنه بات يخسر شبانه على أرضه، ولكن هذه المرة ليست بسبب الغربة إنما "الإنتحار"!

 

وفي هذا السياق، كثرت محاولات الإنتحار في لبنان، لاسيما ضمن فئة الشباب، وآخرها الشاب علي عصام سرحان (٢٨ عام) الذي وُجد مشنوقاً في منزله في بلدة رياق – زحلة، ليل الإثنين، ورجحت المعلومات أن "يكون سرحان قد أقدم على الإنتحار، في وقت باشرت فيه القوى الأمنية تحقيقاتها في الحادثة لمعرفة أسباب الوفاة".

أما يوم أمس الثلاثاء شهدت بلدة بعاصير - إقليم الخروب، مقتل الشاب علي حسين القعقور، البالغ (21 عاماً)، ولفتت المعلومات إلى أن "القعقور أقدم على الإنتحار أمام منزله، إذ أطلق النار على نفسه من مسدس كان بحوزته". وقبل مقتل الشابين سرحان والقعقور، عُثر أيضاً على "جثة الشاب علي يزبك مقتولاً داخل منزله"، كما وعُثر على "الشاب (م. ش.) جثة أمام قناة تلفزيونية عربية في منطقة بئر حسن، وإلى جانبه مسدس" بحسب ما نقلت الوكالة الوطنية للاعلام.

 

وناهيك عن إنتحار الشباب في لبنان، قرر نقيب تجار سوق الخضار السابق منيب معرباني (85 عاماً) إنهاء حياته بعد أن أطلق النار على نفسه من مسدسه في شارع نقابة الاطباء بطرابلس، مساء الإثنين الماضي، تاركاً علامات إستفهام وصدمة لعائلته التي أكدت أنه كان رجلاً صبوراً ومؤمناً ومواظباً على صلاته وصومه!

 

أمام كل مأساة الإنتحار التي يشهدها لبنان الذي يودع شباب بعمر الورد، يبقى السؤال ما الذي يدفع هؤلاء إلى الإنتحار؟

ربما قد يكون لوطنهم دوراً في هذا القرار، ربما الحالة المعيشية التعيسة هي السبب، ربما الأوضاع الإقتصادية وغياب الأمن والقضاء كلها أسباب تدفع اللبناني إلى إتخاذ قرار مثل الإنتحار، هذا عدا عن الأسباب الأساسية للإنتحار كالاضطرابات النفسية والشعور بالإحباط والإكتئاب، والإدمان على الكحول والمخدرات بشكل مفرط، أو الوحدة والعزلة عن الحياة الإجتماعية، والشعور بحالات نبذ إجتماعي حادّة، بالإضافة إلى التقلّبات المزاجيّة الحادة والاهتمام المفاجئ بالموت، وفقدان أحد أفراد العائلة والشعور برغبة الموت لأن الحياة لا طعم لها من دونهم، وغيرها من الأسباب الصحية والمادية والإجتماعية...