سواءٌ كنتم تشكون من شهيّة شديدة على المأكولات الحلوة أو المالحة، الخبر الجيّد الذي كشفه أخيراً الطبيبُ الأميركي العالمي، د. أوز، أنّ هناك دائماً بدائلَ صحّية يمكنكم اللجوءُ إليها لإسكات رغباتكم الغذائية المُلحّة. فما هي؟
 

بغضّ النظر عن سببِ شهيّتكم المفرَطة على صنف غذائي معيّن، اطّلعوا في ما يلي على البدائل الصحّية واللذيذة التالية:

الشوكولا الرغبة الشديدة في استهلاك الشوكولا قد تظهر بِلا أيّ سبب، أو في أوقات معيّنة من الدورة الشهرية، أو عند معاناة نقص الماغنيزيوم. أفضل مأكولات يمكن الإستعانة بها في مثل هذه الحالة هي المكسرات، أو البذور، أو الفاكهة. أمّا عند العجز عن ضبط هذا النوع من الشهيّة، فيمكن تناول حصّة صغيرة من المكسرات المغلّفة بالشوكولا الأسود التي تُعتبر خياراً صحّياً ومغذّياً يمنحكم الشعور الذي تبحثون عنه.

السكاكر إذا كنتم تشتهون غالباً السكريات، تناولوا الأعشاب البحرية لاحتوائها الفيتامينات والمغذّيات الصحيحة التي تتغلّب مع الوقت على الرغبة في تناول السكر. كذلك يمكنكم الحصول على كوب من الشاي الأخضر الدافئ المُحلّى بالـ»ستيفيا» الذي يُرضي حاجتكم إلى مذاق حلو. ناهيك عن أنّ المشروب الساخن يستغرق عادةً مزيداً من الوقت لشربه مقارنةً باستهلاك السناكات، ما يعني أنكم ستشعرون بالشبع بعد ذلك وتخدمون عملية الأيض في آن.

المعكرونة شرائح البطاطا الحلوة المحضّرة في المنزل هي أفضل وسيلة لمثل هذه اللحظات. الشهيّة على المعكرونة هي على الأرحج رغبة في تناول الكربوهيدرات قد يكون سبُبها نقص الكروم. يمكن تصحيح ذلك من خلال استهلاك البصل، أو البندورة، أو التفاح، غير أنّ البطاطا الحلوة تُعدّ أفضل خيار لإرضاء الشهيّة على الكربوهيدرات بفاعلية. المطلوب ببساطة تقطيع ثمرة واحدة من هذه البطاطا على شكل شرائح رفيعة ثمّ سكب عليها قليل من زيت الزيتون، والبابريكا، والملح، والفلفل، وشَويها حتى تصبح مقرمشة. أمّا في حال الإصرار على تناول طعام شبيه بالمعكرونة، فيمكن اللجوءُ إلى الكوسا للحصول على ما يُعرف بالـ»Zoodles» لخيار منخفض الكالوري.

رقائق البطاطا تحظى رقائق الـ»Kale» باهتمام كبير لأنها سهلة التحضير وتُعتبر بديلاً مثالياً عند الرغبة بالحصول على سناك مالح كالتشيبس. يمكن الاستعانة بالتعليمات البسيطة ذاتها المخصّصة لتحضير البطاطا الحلوة، والحرص على أن تكون الشرائح رفيعة جداً للاستمتاع بقرمشة أكثر. الرغبة في تناول الملح ترتبط غالباً بالتوتر العالي، لذلك لا تتردّدوا في القيام بتمارين التأمّل، والتنفّس الثابت، والرياضة المنتظمة لمحاربة السبب أثناء التلذّذ برقائق الخضار. يُذكر أنه من الضروري شرب كمية عالية من المياه عند الانغماس في الموالح لقمع الجفاف والانتفاخ.

الجبنة الجوز أو أيّ نوع آخر من المكسرات هو أفضل خيار يمكن الاعتماد عليه في مثل هذه الحال. يرجع السبب إلى أنّ الجسم بحاجة للأحماض الدهنية عند معاناة شهيّة شديدة على الأجبان. كذلك قد تحتاجون إلى جرعة ضئيلة لتعزيز الكالسيوم، لذلك استعينوا بالكرفس مع أيِّ نوع من زبدة المكسرات، أو سَلطة صغيرة من الورقيات الخضراء مع اللوز المقطّع.

السجائر عند الإقلاع أخيراً عن التدخين والشعور برغبة في أخذ سيجارة، تناولوا الليمون قبل الإقدام على أيِّ خطوة. تبيّن أنّ الفاكهة الغنيّة بالفيتامين C هي الأفضل في تقليص الشهيّة على السجائر، جنباً إلى المأكولات الغنيّة بالكربوهيدرات والتي يُفضل أن تقتصر على الحبوب الكاملة، والخضار النشوية.