رحلة قصيرة من العذاب والألم والصراع إنتهت اليوم بعدما إستسلمت زهراء لمرض السرطان
 

هو ذلك المرض الخبيث يأبى إلا أن يصيب فتيات وفتيان في ربيع أعمارهم فتارة يخطفهم فجأة من بين عائلاتهم وطورا يتمتع بألامهم وعذاباتهم ويسرقهم من احلاهم بعد صراع طويل. زهراء زياد ديب هي فتاة من تلك الفتيات اللواتي رسمن لحياتهن احلاما سعيدة إلا أن ذلك الخبيث وقع في عشق جسدها حتى تمكن منه وخطفها من بين محبينها وأصدقائها صباح اليوم عن عمر يناهز ال17 عامًا.

إقرأ أيضًا: في أحد مستشفيات لبنان ... طبيبة بدون ختم والممرضات للوالد المفجوع عم تتفرج عالصبايا رحلة قصيرة من العذاب والألم والصراع إنتهت اليوم بعدما إستسلمت زهراء لمرض السرطان وسمحت له بالتسلل في جسدها ليسرقها من أحلامها وحياتها فأفجعت برحيلها بلدة شقرا الجنوبية وقد نعاها أصدقاؤها على صفحات التواصل الاجتماعي بكلمات الحب والحزن والإشتياق مؤكدين أنهم لن ينسوها أبدًا.