أهالي بعلبك الهرمل : هل نرضى على أنفسنا ومنطقتنا لبس هذه التهم ليخفوا وراءها جرائمهم بحقنا ؟
 

بدأت موجة غضب عارمة تجتاح وسائل التواصل الإجتماعي بعد خطاب السيد حسن نصر الله بالأمس والذي رد فيه على حالات الإعتراض الحاصلة. فالخطاب بنظر الأهالي كان نوع من الإستهتار والإستخفاف بأوجاعهم وآلامهم ولم يكن على مستوى حجم اللحظة التي تعيشها منطقة بعلبك الهرمل. إذ بدل أن يصطف السيد إلى جانب الناس ، قرر الوقوف مع حزبه ودافع عن نوابه وأخطائهم وحاول تبريرها. وقد علقت الناشطة أمال شمص على الخطاب ، عبر الفايسبوك كاتبة :  " نصرالله: سفارتا أميركا والسعودية تركزان على إنتخابات بعلبك الهرمل عناوين تصدرها الاعلام.. عار عليكم يا عشائر وفعاليات بعلبك الهرمل..عار عليكم يا شباب ورجال بعلبك الهرمل عار عليكم يا شيوخ ومصلحي بعلبك الهرمل عار عليكم يا من وقفتم ودعمتم وضحيتم وبذلتم اثمن ما لديكم في سبيل تحرير الوطن من اسرائيل والارهاب ..

إقرأ أيضًا: نعيم قاسم خطاب الإقطاعية والإستعلاء! بالامس اتهمتم بانكم جيوشا للموساد والخليج واليوم من جديد وضعت ومنطقتكم في السفارات الاميركية والسعودية.. البسوكم تهما ليخفوا معاناتكم وما اوصلوكم اليه حيث بتم بين فقر ومخدرات وبين طافر وقابع خلف متراس..  هل ترضون على انفسكم ومنطقتكم لباس هذه التهم ليخفوا وراءها جرائمهم بحقكم.. عار عليكم ان تسكتو فقط لان من قال ذلك يخيفكم بتهديداته انسيتم انه ينصبونه قائد مقاومتكم انتم..انتم المقاومون...ماذا بعد تنتظرون؟!  " علما أن حالة الغضب تزداد ، وإطلالات قيادات حزب الله تكثر هذه الأيام لمحاولة إمتصاص نقمة الناس ، وسط مخاوف من إفتعال مشاكل أمنية أو تفجيرات في المنطقة لترهيب الناس وإعادة شد العصب وسط الأهالي لكي يعودوا ويقفوا موحدين خلف حزب الله في الإنتخابات المقبلة.