إذا كان سبب استقالة عزيز أو إقالته هو التصدي لنهج الوزير السابق أبي صعب، فإنّنا لا نملك سوى رفع قُبّعة الاحترام والتقدير له
 

أولاً: عزيز في قافلة المنبوذين من التيار

حبّذا لو كان خروج الإعلامي جان عزيز من التيار الوطني الحرّ طوعاً لا قسراً، واستقالةً لا إقالة، وما يعنينا بخروجه اليوم انضمامه إلى قافلة طويلة ممّن أخرجتهم من صفوف التيار صحوة ضمير، أو احتجاجٍ على اعوجاج، أو إقصاءٍ عن منافع الدولة وبحبوحة عطاءاتها، أو حفظ المناصب للأنسباء والأقرباء والمحظوظين على حساب المناضلين في سبيل الإصلاح والتغيير، والذين أصابهم ربما ما أصاب عزيز الذي وجد نفسه بين ليلة وضحاها في صفوف المنبوذين خارج التيار.

إقرأ أيضًا: فارس سعيد. ..الموقف السيادي والوطني، والكفاح والنضال بلا هوادة

ثانياً: هل تصدّى عزيز للفساد فأفسد مستقبله السياسي ؟

إذا كان سبب استقالة عزيز أو إقالته هو التصدي لنهج الوزير السابق أبي صعب (وأمثال أبي صعب) الوصولي والانتهازي والفاسد (ومنها السطو على أموال النازحين السوريين)، فإنّنا لا نملك سوى رفع قُبّعة الاحترام والتقدير للإعلامي عزيز، الذي أفصح في تغريدةٍ لافتة للنّظر بأنّه استدرك كرامته قبل أن تضيع في دهاليز السياسة والإعلام والاستشارات المبرمجة والمناصب المصطنعة، وأنّه أفلت باكراً من الألقاب الفارغة المرتبطة بشخصٍ أو زعيم أو رئيس، فنبذ اللقب والرتبة قبل أن تنحطّ رتبتهُ ويفقد لقبه "الإنساني" وصفته "العاقلة". وطالما أنّ عزيز تذكّر ولو متأخراً، أنّه ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان، وأنّ معلّماً سبق أن علّمه إمكانية العيش طويلاً بلا خبز، فهنيئاً له الخروج من جحيم التيار إلى نعيم الحرية وشظف العيش.