حبذا لو ينصرف السيد قطيش للاهتمام بما يعانيه التيار الذي ينتمي إليه من صعوبات واهتزازاتٍ وضياع
 

أولاً: التجربة الناصرية ... النجاحات والاخفاقات 

مهما كانت حصيلة النقاشات والتحليلات حول التجربة التاريخية للناصرية في مصر والعالمين العربي والدولي إيجابية أو سلبية، فإنّ الثابت أنّه لا يمكن لأيّ مُحلّل موضوعي أو مُنصف أن يُغفل ما أنتجتهُ هذه التجربة من إنجازاتٍ ونجاحات داخلية وعربية ودولية، وذلك رغم تعثُّرها الداخلي وهزيمتها أمام العدوان الإسرائيلي عام ١٩٦٧. أمّا أن ينبري الإعلامي نديم قطيش للقول بأنّ الرئيس جمال عبد الناصر هو من أسوأ ما حصل لهذه المنطقة، ويُردف قوله هذا بالإشادة بكلٍ من الرئيس أنور السادات والملك فيصل والشاه محمد رضا بهلوي، فهذا ممّا يزيد الأمور استهجاناً وبهتاناً.

إقرأ أيضا : قطيش : عبد الناصر من أسوأ ما حصل لهذه المنطقة

ثانياً: الطُّغاة حاضرون، فمن هو الأسوأ ؟

لو سلّمنا أنّ من حقّ قطيش أن ينعت عهد عبد الناصر بالسّوء، إلاّ أنّ ذلك لا يعني طبعاً أنّ عبد الناصر كان أسوأ من أنور السادات، وغنيٌّ عن القول بأنّ زيارة السادات لتلّ أبيب (وخطابه في الكنيست) كانت من أسوأ ما شهدته المنطقة العربية نهاية سبعينيات القرن الماضي، وإنّ المرء ليعجب أين يضع قطيش معمر القذافي وصدام حسين وحافظ الأسد (وولده بشار) في سُلّم رجالات السوء الذين تربّعوا على كراسي الحكم لعشرات السّنين، وما خلّفوهُ وراءهم من حروبٍ ودمارٍ واستحضارٍ للقوات الأجنبية لتُقيم وتستوطن في المنطقة العربية من الخليج إلى المحيط. حبذا لو ينصرف السيد قطيش للاهتمام بما يعانيه التيار الذي ينتمي إليه من صعوبات واهتزازاتٍ وضياع، وحبذا لو يُخبرنا ما إذا كانت الحقبة السياسية التي يدير لعبتها رئيس تيار المستقبل هذه الأيام هي من أسوأ ما حصل للتجربة الحريرية منذ انطلاقتها حتى اليوم، أم أنّها تجربة غنية وناجحة بفضل المستشارين والإعلاميين الذين يُحيطون بالرئيس سعد الدين الحريري؟