وجّهت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، اتهامات إلى الولايات المتحدة بتشكيل فصائل جديدة في مخيم للاجئين في محافظة الحسكة، للقتال ضد قوات النظام السوري.

وادعى "المركز الروسي للمصالحة بين أطرف النزاع في سورية"، في بيان، أنه "بقيادة مدربين أميركيين من قوات العمليات الخاصة، يتم تشكيل فصائل مسلحة جديدة بمركز تدريب بجوار مخيم للاجئين، ويطلق عليها اسم الجيش السوري الجديد".  وزعم أنه "بحسب معلومات السكان المحليين العائدين إلى المناطق المحررة من "داعش" الإرهابي، فإن التحالف الدولي يستخدم هذا المخيم منذ أكثر من نصف عام قاعدةً لتدريب المسلحين المتدفّقين من مختلف أنحاء سورية".

ونقلت عن لاجئين قولهم إن "المدربين الأميركيين أعلنوا أنه بعد انتهاء دورة التدريب، سيتم نقل الفصائل المشكّلة إلى جنوب سورية لقتال قوات النظام".

وزعمت وزارة الدفاع الروسية أنّ "غالبية المسلحين المتسللين إلى المخيم كانوا ينتمون سابقاً إلى تنظيمي "داعش" و"جبهة فتح الشام"".

وتابعت: "بحلول اليوم يتركّز نحو 750 مسلحاً في محيط المخيم، وهم قادمون من الرقة ودير الزور وأبو كمال وشرق الفرات. تضم النواة الصلبة للمجموعة أكثر من 400 من إرهابيي "داعش" خرجوا من الرقة بدعم أميركي، ضمن قافلة سيارات في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي".