تستأنف بدءاً من اليوم، الجولة الثامنة من محادثات السلام السورية تحت إشراف الأمم المتحدة، بعد توقّف ثلاثة أيام، في وقت تدرس دمشق جدوى عودة وفدها الى جنيف، وفق ما قال مصدر سوري لوكالة فرانس برس. وأعلن المبعوث الدولي الخاص الى سوريا ستافان دوميستورا في مؤتمر صحافي، أنه يأمل عودة الوفدين الى جنيف، لإستكمال النقاشات.   في السياق، قال مصدر سوري لـ«فرانس برس» أمس، «ليس هناك قرار نهائي بعودة الوفد حتى الآن، فدمشق ما زالت تدرس جدوى المشاركة». وأضاف «عندما يُتخذ القرار، سيبلّغ وفق الطرق الدبلوماسية المعتادة».   وكان رئيس الوفد الحكومي بشار الجعفري قال للصحافيّين في جنيف، إن دمشق هي التي ستقرِّر عودة الوفد الى المحادثات، حاملاً بشدة على خطاب المعارضة لناحية تمسُّكها بمطلب تنحّي الرئيس السوري بشار الأسد.   في المقابل، أبدت المعارضة جهوزيتها لاستكمال المحادثات اليوم في جنيف.