أكّدت كتلة "الوفاء للمقاومة"، أنّ "إقرار المجلس النيابي لقانون ​الضرائب​ لتأمين ​الواردات​ لتغطية كلفة ​سلسلة الرتب والرواتب​، لا يعفي الحكومة من مسؤوليّتها في ​مكافحة الفساد​ والتهرب الضريبي، ويجب إعادة النظر بمجمل السياسية الضريبية"، مشيرةً إلى أنّ "محور العدوان الأميركي السعودي الإسرائيلي يحاول أن يفتعل بعض الإرباكات في المنطقة". ولفتت في بيان لها تلاه النائب ​​حسن فضل الله​​، إلى أنّ "الكتلة تنطلق بمقاربتها لمشروع ​الموازنة​ العامة، من حرصها الأكيد على تطبيق الدستور وبدء تحقيق إنتظام مالي عام، يتيح وضع اليد على مكامن الهدر والفساد ومحاسبة المسؤولين"، منوّهةً إلى "أنّنا سنضع خلال مناقشة الموازنة العامة أمام اللبنانيين المعطيات الّتي يجب على الجميع تحمّل مسؤوليّتها". وأكّدت الكتلة، أنّ "محور ​الإرهاب​ الأميركي الإسرائيلي السعودي، الّذي فشل مشروعه في العراق وسوريا ولبنان،يحاول أن يفتعل بعض الإرباكات ليمنع استقرار المنطقة"، مركّزةً على أنّ "انتصار محور المقاومة يتطلّب يقظة دائمة، والتصدي بعزم لمشاريع العدوان هو السبيل للدفاع عن حرية شعوبنا في المنطقة".