حملت وزارة الدفاع الروسية الجانب الأميركي مسؤولية إفساد المسار السلمي في سوريا. وقالت: ” الجانب الأميركي لم يعط تفسيرا لتساؤلاتنا حول تسلل مسلحي داعش من نقطة مراقبة أميركية قرب قاعدة التنف”. وأضافت: ” نمتلك صورا تؤكد تمركز عربات وتعزيزات عسكرية للمسلحين قرب قاعدة التنف الأميركية بسوريا”، مطالبة بتفسير من الجيش الأميركي حول نشاط المسلحين أمام أعينه.