إرتفاع عدد القتلى في سوريا بشهر أيلول
 

لا تزال رحى الحرب في سوريا مستمرة مع إزدياد عدد القتلى والجرحى والمفقودين في مختلف المناطق السورية. وكل يوم يمر في سوريا يحمل معه المزيد من الأخبار عن القتل والمجازر والقصف والذبح وكل أشكال إنعدام الإنسانية التي لم تشهد البشرية مثلها منذ إنتهاء الحرب العالمية الثانية. وعلى الرغم من السير بإتفاقيات أستانا ومناطق تخفيض التوتر إلا أن عدد القتلى في شهر أيلول سجل إرتفاعا هائلا عن باقي أشهر العام 2017 وهو الأعلى. فقد أشار مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إلى مقتل أكثر من 3000 شخص في شهر أيلول لوحده بينهم نحو 1000 مدني.

إقرأ أيضا : وفاة ضابط روسي في موسكو متأثرا بإصابة تلقاها في سوريا وتوزع القتلى على الشكل التالي: - 207 أطفال - 790 عنصرا من النظام السوري وحلفائه - 738 عنصرا من التنظيمات المتطرفة كداعش - 550 عنصرا من المعارضة السورية وقوات سوريا الديمقراطية. وأوضح عبد الرحمن أن أكثر من 70% من المدنيين قتلوا جراء غارات جوية. ويعود سبب إرتفاع القتلى في هذه الشهر بسبب المعارك الشرسة المندلعة في شرقي سوريا والبادية والغارات التي نفذت على مدينة إدلب.