أكد وزير الشباب والرياضة ​محمد فنيش​ أننا نحترم قرار المجلس الدستوري بإبطال قانون الضرائب، ولكننا نختلف مع بعض حيثياته وبناءاته، لأن مسألة ربط التشريع الضريبي بالموازنة ليست مسألة دستورية، لأن الدستور يتحدث عن أنه لا ضريبة من دون قانون، ولم يربط أي تشريع ضريبي بإقرار الموازنة، وبالتالي فإن المطلوب من الحكومة إيجاد حل بما يتلاءم مع قرار المجلس الدستوري وبما يؤدي إلى الحفاظ على التوازن المالي، لا سيما وأن هذا حق لا يمكن انكاره أو حذفه أو إلغاؤه. وخلال المجلس العاشورائي المركزي الذي أقامه حزب الله في مجمع الإمام الحسين (ع) في مدينة صور، شدد فنيش على أنه عندما نشارك لنمثّل مجتمعنا في مؤسسات الدولة، فهذا يعني أننا لسنا بديلاً عن الدولة، لا سيما وأن كل ما بذلناه من تضحيات وحققناه من انجازات لم يكونوا إلاّ قوة لمشروع الدولة التي لا معنى لها من دون سيادة على أرضها، ولا تقاوم بغياب الأرض أو بتهديد شعبها من قوى خارجية، وعليه فإن المقاومة كانت ولا تزال وستبقى الضمان للحفاظ على الدولة بكل مقوماتها، وأما حضورها في الداخل، فهو من أجل تمثيل مجتمعها، ولكن هناك فرق بين دور المقاومة بما تملكه من حرية القرار والتصرف وإمكانات توظفها لمصلحة بلدها ووطنها وأمتها، وبين دور ممثلي مجتمع المقاومة في مؤسسات الدولة. وأكد الوزير فنيش أننا مسؤولون عن مواقفنا وأدائنا، ولسنا مسؤولين عن مواقف وأداء من هم شركاء معنا في الدولة الذين يملكون دائماً الأكثرية في القرار، وأننا معنيون أن نحاسب ونسأل عن ما اتخذناه من مواقف، ولكن كنّا دائماً في موقع المدافع عن سلمنا الأهلي، ورفض الفتنة والفساد، ومواجهة الانحراف، والمطالبة بتنمية المناطق المحرومة، وإقامة العدالة الاجتماعية، ومنحازين للمطالب المحقة لأصحاب الحقوق، وكنّا نسعى في كل موقع مارسنا فيه المسؤولية من أجل تصحيح مسار الدولة، وتصويب أدائها، وتصحيح السياسات، وإصلاح الإدارة، ويشهد على ذلك محاضر جلسات المجلس النيابي، أو محاضر مجلس الوزراء، أو ما يصدر عنّا من مواقف على الصعيد الإعلامي.