أن تعتلي منبرًا عاشورائيًا با شيخ نعيم في حضرة الزهراء (ع)، وتتكلم عن المرأة بفلسفة منحطة، وتضيق على المطلقات الخناق أكثر مما هو ضيّق..
 

المرأة التي تمثّل نصف الشعب اللبناني إذا لم نقل أكثر، المرأة التي تنشئُ أجيالًا وأطفالًا من نعومة الأظافر حتى المشيب، المرأة التي يقال عنها أنها وراء كل عمل عظيم وكل رجل عظيم، المرأة التي تهزّ العالم بيسارها عندما تهزّ سرير طفلها بيمينها. المرأة المدرسة التي إذا أعددتها أعدت شعبًا طيب الأعراق، المرأة الفكر، المرأة الأدب، المرأة العلم، المرأة الدين، المرأة السياسة، المرأة الوطن، المرأة التي نتغنى أنها سيدة نساء العالمين (فاطمة)، والمرأة التي هزّت بجذع النخل فأنجبت يسوع المسيح (مريم). كلّ هذه النساء أصبحنَ مدعاةً لتضليل المجتمع وإفساد الجيل، ونحرِ العقول، وإسقاط ذات البين حسب رأي العلامة الدكتور الشيخ نعيم قاسم. لا يا شيخ، ما هكذا تورد الإبل.

أن تعتلي منبرًا عاشورائيًا في حضرة الزهراء (ع)، وتتكلم عن المرأة بفلسفة منحطة، وتضيق على المطلقات الخناق أكثر مما هو ضيّق، وتتهكم، وتسخرُ من معلماتٍ مطلّقات يعلّمن في المدارس أو المعاهد، أن تكون عمة رسول الله على رأسك وتخطب أمام جمهورٍ نسائي يعاني من الظلم وعدم تكافؤ الفرص، وتطبيق الدين الحنيف عليهم كما يحلو للرجل، وأنت تعلم أن ٩٠٪‏ من المطلقات ينفصلنَ عن رجالهنّ بضغطٍ من الرجال وبجحدهم وغيّهم، وكيف يسيئون معاملة زوجاتهنّ حتى تتنازل الأخيرة عن كلّ حقوقها الضائعة لأجل أن لا يعذبها الوحش الإنساني الذكوري أمامها.

إقرا أيضا: المجلس الدستوري: من كان في يديه شيءٌ من مال الشعب فلينبُذهُ.

نعم إنها المرأة في نظركم سلعةٌ أرخص من البصل، تشترونها بمهرٍ ملؤهُ القرآن وتبيعونها بلا حقوقٍ وبلا وعود. إنها المرأة التي تلومونها إن لم تنجب الأطفال، وتتزوجون عليها مثنى وثلاث ورباع إن لم تنجب لكم الطفل الصبي، أو تتزوجون عليها لمآرب أخرى. هي المرأة التي تعقدون عليها متعكم وشهواتكم لدقائق وترمونها كأن شيئًا لم يكن.

هي المرأة المطلقة التي ربما تكون أختكم أو ابنتكم أو قريبةً من قريباتِكم، وأنت تتحدث عنها بهذا السخف يا شيخ  لا يا نعيم الشيوخ، ما هكذا تورد الإبل.