قدَّم أمس الأنصار نفسَه كمرشّح قوي على لقب بطولة لبنان إلى جانب ناديَي العهد والنجمة بعد سحقِه فريقَ طرابلس بسهولة (5-1)، وذلك في ختام المرحلة الأولى لبطولة لبنان لكرة القدم، وفاز فريق النبي شيت على التضامن صور (3-2)، والشباب العربي على الإصلاح البرج الشمالي (1-0)
 

أنزلَ الأنصار خسارة فادحة بمستضيفه فريق طرابلس على ملعبه وامام جمهوره بخمسة اهداف مقابل هدف واحد، المباراة احتضَنها امس ملعب طرابلس البلدي. ظهرَ «الزعيم الأخضر» فريقاً مؤهّلاً بكلّ جدّية للمنافسة على اللقب، الى جانب العهد والنجمة، واحسَن المدرب الالماني روبرت كاسبرت قيادة الفريق بكل حنكة امس من خلال اختياره التشكيلة المثالية التي قدّمت عرضاً ممتعماً وفرَض لاعبوه السيطرة الكاملة على خط الوسط، بينما جاء عرض الفريق الشمالي مخيّباً للآمال؛ فبَدت خطوطه مفكّكه ولاعبوه غيرَ قادرين على مجاراة لاعبي الخصم، ناهيك عن اهتزار المستوى الفني للحارس المخضرم عبدو طافح. افتتح الأنصار التسجيل مبكراً في الدقيقة التاسعة عن طريق علاء الدين البابا برأسية خادعة على يمين الحارس عبدو طافح إثرعرضية من عباس عطوي. وبعد دقيقتين أضاف الانصار الهدفَ الثاني عن طريق المدافع معتز بالله الجنيدي بعد تمريرة متقنة من السنغالي الحاج مالك. وسجّل الأنصار الهدفَ الثالث بواسطة أمير الحصري، الدقيقة 38، بتسديدة بعيدة مرّت من بين يدي الحارس الشمالي عبدو طافح. وأحرز السنغالي الحاج مالك الهدفَ الرابع في الدقيقة 53. قلّص طرابلس الفارق في الدقيقة 74 من ركلة جزاء سدّدها بنجاح البرازيلي تياجو دو أمارال. وختم عباس عطوي مهرجان الاهداف في الدقيقة 85 بعد كرة ساقطة على يسار الحارس طافح. النبي شيت - التضامن صور (3-2) نجح فريق النبي شيت في الفوز على ضيفه التضامن صور بثلاثة اهداف مقابل هدفين في المباراة التي جمعتهما بعد ظهر امس على ملعب البقاع. تقدَّم الفريق الجنوبي في الدقيقة 15 بواسطة الفلسطيني وسيم عبد الهادي مستغلاً خطأ دفاعياً، وأدرك اصحاب الارض التعادل في الدقيقة 35 بواسطة السنغالي بابا سال وأعطى اللاعب نفسه هدف التقدّم في الدقيقة 60 قبل ان يوسّع علي الموسوي الفارق ويضيف الهدفَ الثالث في الدقيقة 72، في الدقيقة 94 نجَح التضامن في تقليص الفارق بواسطة المهاجم العاجي كريست ريمي من ركلة جزاء. الشباب العربي - الاصلاح (1-0) حقّق الشباب العربي فوزاً تاريخيا في اوّل موسم له في دوري الاضواء بتغلّبِه على الاصلاح البرج الشمالي بهدف من دون ردّ في اللقاء الذي جمعَهما امس على ملعب صور البلدي، لم ترتقِ المباراة الى المستوى المطلوب وانحصَر اللعب في معظمه وسط الملعب مع بعض الفرص القليلة على المرميَين. هدف المباراة الوحيد سجّله حسين العوطة في الدقيقة 26 برأسية رائعة داخل شباك الحارس رضوان كساب. الإخاء الأهلي - الراسينغ (1-1) تعادل الإخاء والأهلي عاليه مع الراسينغ بنتيجة (1-1) في اللقاء الذي جمعهما السبت الفائت على ملعب بحمدون البلدي. تقدَّم الضيوف في الدقيقة 11 عبر اللاعب حسين سيد إثر خطأ دفاعي من لاعبي الإخاء، بعدها دانت السيطرة الكاملة لاصحاب الارض بشكل كامل وسط ضياع كامل وعدمِ تنسيق بين لاعبي الراسينغ الذين افتقَد بعضهم للّياقة البدنية المطلوبة، وامام سَيلٍ من الهجمات الجبلية استطاع حسن الحاج الاستفادة من فرصة واحدة مسجّلاً هدفَ التعادل في الدقيقة الاخيرة. الصفاء - السلام زغرتا (1-0) غنمَ الصفاء في إطلالته الجديدة بقيادة المدير الفني محمد الدقة ثلاث نقاط ثمينة من وصيف بطل لبنان السلام زغرتا، إذ هزَمه في عقر داره بهدف من دون رد، المباراة جاءت متوسطة المستوى واعتمدَ الفريق البيروتي على الهجمات المرتدّة، فيما ضغط الفريق الزغرتاوي على مرمى الحارس علي حلال من دون ان يهزّ شباكه. هدف المباراة الوحيد جاء في الدقيقة 40 من توقيع المهاجم السوري محمد مرمور بتسديدة أرضية خفيفة إلى يسار الحارس الزغرتاوي مصطفى مطر إثر تمريرة رائعة من زميله لإرنيست أنانغ. قالوا بعد المباراة مدير فريق الأنصار بلال فراج: الفريق على الطريق الصحيح، الانسجام والتفاهم والروح القتالية عنوان مباراة أمس، بالإضافة الى اللياقة البدنية العالية التي تمتّعَ بها لاعبونا، رغم نتيجة المباراة الكبيرة فإنّنا واجَهنا فريقاً عنيداً ولم يكن بالسهل الفوز عليه، وقعَ لاعبونا ببعض الأخطاء البسيطة، وسيَعمل المدرّب الالماني روبرت كاسبرت على معالجتها. مدير فريق النبي شيت سمير رزق: فريقُنا، كما تعرف، يضمّ عناصر جديدة، خصوصاً بعد أن استغنينا عن عدد من اللاعبين الاساسيين، ومع ذلك جاء المستوى الفني مقبولاً، على أمل ان يتحسّن تدريجياً في المباريات المقبلة، خصوصاً أنّنا سنلعب اغلبَ مبارياتنا في مرحلة الذهاب على ملعبنا. مدرب الصفاء محمد الدقة: خضنا مباراة صعبة مع السلام وصيفِ بطل لبنان، فقبل اسبوع واحد ضَممنا الى صفوفنا اللاعبين: جاد نور الدين، محمد مرمور، محمد قاسم، محمد جعفر، حسين حيدر وإرنيست أنانغ.، ولم يتسنَّ لهم التأقلم بعد، ومع ذلك قدَّم الفريق مستوى مقبولاً، ركّزنا في البداية على الخطة الدفاعية ونجَحنا بذلك واستطعنا امتصاص فورة الخصمِ، نأمل في المباريات المقبلة ان نصل بالفريق الى الانسجام لنحقّق المطلوب. وهنا لا بدّ من ان اشيرَ إلى مسألة التحكيم الذي لم يكن جيّداً، فمن غير المسموح إعطاء الفريق الخصم اكثرَ من 10 حالات من ضربات ثابتة غير مبرّرة وغير مفهومة، كما حرمنا من كرة إفرادية بحجّة التسلل. مدرب الإخاء عبد الوهاب ابو الهيل: سيطرنا بشكل كامل على مجريات المباراة، خصوصاً في الشوط الثاني، وحصَلنا على 16 ركلة ركنية، والراسينغ استغلّ خطأ دفاعياً وسجّل، فيما عانَينا من التسرّع واستعجال التسجيل، الأمر الذي حرمنا من الفوز، لو سجّلنا باكراً لكُنّا قطفنا النقاط الثلاث، هذه هي كرة القدم. مدرب الإصلاح خليل وطفا: راضٍ على مستوى الفريق رغم غياب ثلاثة لاعبين اساسيين، وكان بإمكاننا التعادل لكنّ فريق شباب العربي تفوّقَ علينا بخبرة لاعبيه، على العموم أحيّي لاعبينا الذين قدّموا كلّ ما عندهم، كما لا بد من ان انوّه بالجمهور الكبير الذي واكبَنا من المدرّجات. مدرّب التضامن فؤاد حجازي لم نقدّم المطلوب، ويتحمّل خط الدفاع وحارس المرمى الخسارة، المطلوب ان نعملَ بجهد لتفادي هذه الأخطاء الفادحة في المستقبل. الدرجة الثانية اختُتمت امس المرحلة الاولى لبطولة لبنان للدرجة الثانية بمباراة واحدة فاز فيها الاجتماعي على شباب مجدل عنجر (1-0) في المباراة التي اجريَت امس على ملعب جمال عبد الناصر في الخيارة. قاد المباراة الحكم مصطفى سعيفان وعاونَه علي الحاج وريدان زهر. وكان شباب الساحل قد فاز بصعوبة على الحكمة (2-1) في المباراة التي جرت بينهما على ملعب العهد، سجّلَ للفائز علي حوراني (3) ومامادو درامي (18)، وسجّلَ للخاسر حسن طهماز (62). قاد المباراة الحَكم علي سلوم وعاوَنه احمد حموضه ومحمد الحاج. وعلى ملعب كفرجوز في النبطيه فاز الشباب الغازية على الاهلي النبطية (2-1)، وسجّل للفائز مصطفى حلاق (30 + 94)، وللخاسر حيدر عواضه (92). قاد المباراة الحَكم باسم شحود وعاونَه حيدر حيدر وبلال عرفه. وعلى ملعب صور البلدي خسر الامل معركه امام ناصر بر الياس (0-1). سجّل الهدف احمد الشوباصي (55). قاد المباراة الحكم احمد علاء الدين وعاونَها حمد السباعي ومحمد ناصر الدين. وعلى ملعب صيدا البلدي فاز الاهلي صيدا على الهومنتمن (4-0)، وسجّل للفائز يحي المصري (4) وسليم حماده (50 +52)، وعلاء الراعي (93). قاد المباراة الحكم محمد عيسى وعاونَه علي بري وعلي حوماني.