ضمن ذكرى شهداء جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية في كفر رمان: قصيدة: (ما أنتمُ الشهداء).
 

"جمّولُ تدري أنها الأفكار نبتَتْ على يدِكمْ فصارتْ دارا 

للفكرِ أو للمجدِ هذا بيتكم  تبنونه يا حبذا الاعمارا    

من جبهةٍ وطنيّةٍ ومقاومه  قاومتم الذكرى وذاك العارَ 

الحربُ في لبنان كانت تحتفي  بقتالكم إذ كنتمُ الأحرارا 

وتنافسوا في ردمكم لكنكم  للفتنة الكُبرى خمدتُمْ نارا 

إن الذي يبني عقولاً مثلَكمْ  يجني سلامًا يثمرُ الأنصارا

ما أنتمُ الشهداء لا، بل أنتمُ الأحياء، قُدتمْ روحَكم إيثارا 

في منزلٍ جمعَ اليسارَ، فذي كَفرْ رمّان معبدُ من فدا الأحرارَ

يا حبذا فكرًا ينير كزيتٍ   مشكاتُه نورٌ يُضي جيڤارا 

قد كنتمُ الأبقى فهذا مجدكم  نيسانُ يحملهُ ولا أيارا 

حاوي ومحسنُ أنبلُ العظماءِ إذ لبنانهم أضحى جديدًا نارا 

دامتْ يمينُ حروفكم علمًا يشجّ  الظلم كي يعلو هواه يسارا".