الكلام والمحاضرات في البرلمان تمحوه صفقات السياسة والسمسرات
 

كلنا نذكر محاضرات النائب عن كتلة الوفاء للمقاومة الأستاذ حسن فصل الله عن محاربة الفساد والهدر التي ألقاها في مجلس النواب. فالنائب حينها إستحصل على إستحسان الجميع بما قدمه من شعارات أظهرت الأيام أنها فارغة وهي فقط للإستثمار السياسي والإنتخابي. وبعد كل محاضرة كان العديد من النواب والكتل السياسية تتحدى النائب فضل الله أن يسمي الفاسدين بأسمائهم لكنه كان يتجاهل الأمر لعلمه بأن شبكة الفساد والفاسدين لا توفر أحدا في لبنان من الهدر في الميزانية إلى الكبتاغون والمخدرات في الجنوب والبقاع.

إقرأ أيضا : ما هي انعكاسات وقف قانون الضرائب؟ لكن الطامة الكبرى بل الفضيحة هو عدم وجود توقيع النائب فضل الله على الطعن في  قانون زيادة الضرائب الذي تقدمت به كتلة حزب الكتائب برئاسة النائب سامي الجميل. وزيادة الضرائب سيكون لها آثار سلبية على كافة طبقات الشعب اللبناني وستزيد الهدر والفساد ، فلماذا لم يوقع حضرة النائب فضل الله ؟ أليس التوقيع أضعف الإيمان لإثبات أحقية وصوابية محاضراته في البرلمان ؟ أم أن الكلام والمحاضرات في البرلمان  تمحوه صفقات السياسة والسمسرات .