أعلنت الهيئات العلمائية والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والإتحادات والمجالس البلدية وروابط المخاتير  والهيئات والجمعيات المؤيدة لاعتماد يوم الجمعة عطلة رسمية عن مواصلة تحركها بعد عطلة عيد الأضحى المبارك ، ومواكبة مواساة أهالي شهداء الجيش في مختلف المناطق اللبنانية.

وأوضحت لجان المتابعة المنبثقة عن التحرك أنها عمدت إلى تأجيل مؤتمرها الذي كان مقررا يوم غد الأربعاء في بهو دار الفتوى إحتراما لشهادة أبنائنا في الجيش اللبناني ، متوجهة بأحر التعازي لأهلهم وذويهم وللجيش اللبناني قيادة وضباطا وأفرادا ، معلنة مشاركتها في إستقبال وتشييع العسكريين الشهداء على إمتداد الساحة اللبنانية.

وأكدت لجان المتابعة مضيها في تحركها دون كلل أو إبطاء مستظلة ومؤيدة مواقف وخطوات سماحة مفتي الجمهورية الشيخ الدكتور عبد اللطيف دريان في مسيرة أستعادة الحق والحفاظ على التوازن الوطني الضامن للعيش المشترك. ودعا القائمون على التحرك المرجعيات السياسية والنواب المسلمين إلى إتخاذ الموقف الذي يستجيب لمطلب المرجعية الدينية وللشرائح الواسعة من المواطنين المطالبة بالحفاظ على حق المسلمين بإعتماد يوم الجمعة يوم عطلة أسبوعية مراعاة للشراكة الوطنية.