أكدت ​وزارة الخارجية البحرينية​ أن تصريحات وزير خارجية أميركا ​ريكس تيلرسون​ حول مملكة البحرين، غير مناسبة وتكشف عن سوء فهم عميق للحقائق. واشارت الى ان تصريحات تيلرسون مبنية على أسس ومعلومات غير صحيحة، مشددة على أن تاريخ مملكة البحرين متسم بالتعايش والانسجام الديني، وإن جميع البحرينيين بمذاهبهم المختلفة قد خدموا وما زالوا يخدمون بلادهم، ويقدمون المصلحة الوطنية على أي أمور أخرى، وذلك وفقاً لوكالة الأنباء البحرينية الرسمية. وأوضحت بأنه لا يتم اعتقال أو حبس فرد سواء مواطن أو غيره، إلا بعد التحقق من الاشتباه في أنشطة إجرامية، وفقا لقوانين مملكة البحرين، بغض النظر عن عرق أو طائفة أو جنسية أو جنس، مؤكدة على أن حكومة مملكة البحرين تقدم كافة الخدمات الاجتماعية وفرص العمل للجميع دون أي تمييز. وأعربت الوزارة، عن أملها في أن تقوم وزارة الخارجية الأميركية بالتواصل المباشر والرسمي حيال هذه المواضيع، وأن يتم تقصي الحقائق بدقة، وأن تقوم بتحليل الوقائع بطريقة متقدمة قبل أن يتم التصريح أو التعليق بما يتعلق بحكومة مملكة البحرين ومجتمعها. وكان وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، انتقد، ما وصفه بـ"التضييق على الحريات الدينية"، في دول حليفة مثل ​السعودية​ والبحرين. وقال، تيلرسون، إن حلفاء الولايات المتحدة، مثل السعودية والبحرين، لا يلتزمون بالحريات الدينية، وحث الدولتين على تبني قدرا أكبر من الحرية الدينية لكل مواطنيها".