تأتي دعوة السيد مقتدي الصدر الى زيارة السعودية كمسعى سعودي جديد لإستعادة العراق إلى حضن الوطن العربي بعد أن استفردت به إيران على مدى سنوات فهل تنجح السعودية بإستمالة العراقيين؟
 

 تأتي زيارة السيد مقتضى الصدر إلى السعودية في إطار سعي المملكة لإستعادة العراق إلى الحضن العربي بعد وقوعه تحت هيمنة إيران التي اجتاحته في كافة المجالات السياسية والعسكرية والأمنية والإقتصادية والإجتماعية...... بناءًا على دعوة من الرياض زار الزعيم الشيعي العراقي الشاب السيد مقتضى الصدر المملكة العربية السعودية يوم الأحد الماضي والتقى كبار المسؤولين السعوديين.  ويعتبر السيد الصدر من الزعماء الشيعة الأقوياء في العراق إذ أنه يتزعم تيارًا يحمل إسمه "التيار الصدري" يشارك في البرلمان بأربعة وثلاثين نائبًا ولديه جناح مسلح بإسم "سرايا الإسلام" يشكل أحد فصائل الحشد الشعبي وشارك في القتال إلى جانب الجيش العراقي ضد تنظيم داعش وخصوصًا في المعارك الأخيرة لتحرير الموصل. 

إقرأ أيضًا: فعلها مقتدى الصدر، هل يفعلها بري؟ وهذه الزيارة ليست الأولى التي يقوم بها السيد مقتضى الصدر إلى السعودية فقد سبق أن قام بزيارة المملكة في العام 2006 والتقى خلالها العاهل السعودي الراحل عبدالله بن عبد العزيز الذي صرح إثر اللقاء أن الإجتماع كان لتوطيد العلاقة بين السعودية والعراق، وبالتالي تأتي في سياق الزيارات المتبادلة بين كبار مسؤولي البلدين وإن كانت زيارات متباعدة بالتوقيت ولكنها تحمل دلالات مهمة وإنها جاءت بعد تحسن العلاقات بين الرياض وبغداد في الأشهر الأخيرة بعد عقود من التوتر بين العاصمتين ذلك أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قام بزيارة رسمية إلى السعودية في حزيران الماضي والتقى الملك سلمان بن عبد العزيز وتم البحث في الأطر الآيلة إلى التنسيق بين البلدين في كافة المجالات وكان الملك سلمان إجتمع بالعبادي في شهر آذار الماضي في الأردن على هامش القمة العربية.  على أن هذه اللقاءات كان سبقها زيارة قام بها وزير الخارجية السعودي عادل الجبير للعراق في شهر شباط الماضي وصفتها يومها وسائل الإعلام الإيرانية الرسمية بأنها تشكل دعم للإرهاب ولبقايا البعثيين وللسنة وتهدف إلى خلق زعزعة في العراق. 

إقرأ أيضًا: السعودية تستقبل مقتدي الصدر.. ماذا عن شيعة لبنان؟ ومهما تعددت القراءات لخلفيات زيارة السيد مقتضى الصدر إلى السعودية ولكنها تشكل مبعث قلق لطهران سيما وأنها تأتي في خضم هجمة ايرانية للأطباق على العراق في كافة المجالات ووسط تزايد التقارير عن توسع النفوذ الإيراني فيه مستفيدة من الفوضى الأمنية التي تعم كافة المناطق العراقية وغياب الخدمات الملحة والضرورية.  ويمكن ملاحظة الهيمنة الإيرانية على العراق في كل شيء بدءًا من السلع والبضائع الإستهلاكية والمواد الغذائية التي تغزو الأسواق العراقية إلى إنشاء ميليشيات وتنظيمات مسلحة تابعة للحرس الثوري الإيراني وصولًا إلى التحكم بالإستحقاقات الإنتخابية وتشكيل الحكومات وتعيين رؤوسائها ووزرائها، ما أنتج حالة شعبية عراقية معارضة لإيران وهيمنتها بدأت بالإمتعاض ثم بالتململ وصولا إلى النقمة ضد السيطرة الإيرانية على كافة مناحي الحياة في العراق، حتى بين السكان الشيعة في الجنوب العراقي وذلك في إشارة إلى أن هؤلاء بدأوا يستعيدون وعيهم بعدما ذهبت السكرة وجاءت الفكرة بأنهم عراقيون وعرب قبل أن يكونوا شيعة تابعين لأي دولة خارجية حتى وإن اعتمدت المذهب الشيعي كأساس لنظامها السياسي. 

إقرأ أيضًا: مقتدى الصدر في السعودية: الدلالات والأهداف وفي تفاصيل المشهد العراقي يبرز السيد مقتضى الصدر كمعارض قوي لفكرة أن العراق يدور في فلك إيران وهو يختلف مع الإيرانيين في العديد من القضايا والمشاكل التي تشهدها المنطقة العربية وخصوصًا الوضع في سوريا، وكذلك فإنه يرفض بشدة السعي الإيراني لتوسيع صلاحيات الحشد الشعبي وتقوية شوكته على حساب القوات النظامية العراقية وهو من المطالبين بحل الحشد ودمجه بالقوات الحكومية الرسمية وبالجيش بعد إنتهاء الحرب ضد داعش وباقي الجماعات الإرهابية، وكذلك فإن السيد الصدر يعتبر من رجال الدين الشيعة القلائل الذين يطالبون بضرورة إقامة علاقات متوازنة مع كل دول الجوار مع أنه يرتبط بالمرجعيات الشيعية في قم بعلاقات وثيقة.  وفي ظل هذا الواقع العراقي فإن السعودية تسعى من خلال فتح باب الزيارات المتبادلة مع فاعليات عراقية لاستعادة العراق إلى الحضن العربي مع توجيه رسالة للشيعة العرب أن خلافها ليس مع المذهب الشيعي أو أتباعه بل أن مشكلتها مع النظام السياسي في إيران الذي يستغل المذهب لخدمة مشروعه السياسي.